طردت السلطات السودانية حارسين يعملان في السفارة البريطانية بعد أن تسببت سيارتهما في إصابة ضابطي أمن في موقف للسيارات تابع للأمم المتحدة، حسب ما أعلنه مسؤول في وزارة الخارجية الأحد.
 
وفي أغسطس/آب الماضي أصيب اثنان من ضباط الأمن السودانيين يعملان مع بعثة الأمم المتحدة في السودان بجروح طفيفة وأدخلا المستشفى بعد أن صدمتهما سيارة  تابعة للسفارة البريطانية في موقف للسيارات تابع لمقر الأمم المتحدة بالخرطوم. وأثار الحادث احتجاجا فوريا وضجة في وسائل الإعلام.

وصرح علي يوسف مدير البروتوكول في وزارة الخارجية السودانية لوكالة فرانس برس بأن الحارسين المطرودين "كانا يعملان ضمن فريق حماية السفير. وتسببا في مشكلة في مقر البعثة الدولية في السودان عندما صدما ضابطي أمن سودانيين".

وأضاف "لقد وجدنا أن ما فعلاه غير مقبول. وطلبنا من السفارة البريطانية بطريقة مؤدبة للغاية أن تأمر بمغادرتهما البلاد. وأعطيناهما 72 ساعة وقد غادرا".

وأوضح أن الحارسين ليسا من الدبلوماسيين وأن حارسين بريطانيين آخرين حلا مكانهما. وأضاف أن سبب طردهما هو "تصرفهما ولا علاقة له بالعلاقات بين البلدين".
 
وصرح متحدث باسم السفارة البريطانية بأن الحارسين غادرا البلاد في إطار المناوبات الروتينية وأن الخارجية السودانية استدعت دبلوماسيين لتعطيهم إشعارا بطرد الحارسين.

المصدر : الفرنسية