القوات الأميركية تواجه خسائر بالعراق رغم الإعلان عن تصفية قادة للقاعدة (الفرنسية - أرشيف)

أعلنت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أنها قتلت قياديا في تنظيم القاعدة بالعراق يوم الجمعة، واعتبرت أن تصفيته ستؤثر على التنظيم في أرجاء العراق.

وصرح متحدث باسم قوات التحالف بأن ماهر أحمد محمود الزبيدي المعروف أيضا بـ"أبو أسد أو أبو رامي"، كان أمير القاعدة في حي الرصافة بالعاصمة العراقية.

وأضاف المتحدث باتريك دريسكول أن القوات حاصرت مبنى في منطقة الأعظمية في بغداد، وقال إن تقارير استخبارية دلت على وجوده هناك.

وأوضح المتحدث أن الزبيدي كان داخل المبنى حينما حاصرته قوات التحالف ونادت الموجودين فيه وطالبتهم بتسليم أنفسهم.

وجاء في بيان المتحدث أن النيران أطلقت من المبنى على قوات التحالف التي ردت بالمثل فقتل أبو رامي وامرأة، ولم يورد البيان تفصيلات عن هوية المرأة، ولم تتوفر معلومات من جهة أخرى حول الحادث.

وقال البيان إن الزبيدي انضم إلى شبكة القاعدة في العراق من جماعة أنصار الإسلام عام 2004 مشيرا إلى أن "تصفيته من شبكة القاعدة في العراق ستحدث هزات في أرجاء شبكات التفجير الإرهابية في بغداد".

من ناحية ثانية، قالت الشرطة العراقية إن قنبلة على جانب الطريق أصابت شخصين بجروح عندما انفجرت بدورية في سليمان بك على بعد 160 كيلومترا شمالي بغداد.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن أمس الجمعة في بيان مقتل أحد جنوده بانفجار قنبلة قرب مدينة العمارة بجنوب العراق يوم الخميس، ليرتفع بذلك إلى 4177 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في هذا البلد منذ غزوه في مارس/آذار عام 2003.

المصدر : وكالات