مسؤول دولي يدعو لاستهداف سفن القراصنة قرب الصومال
آخر تحديث: 2008/11/1 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/1 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/4 هـ

مسؤول دولي يدعو لاستهداف سفن القراصنة قرب الصومال

الناتو أرسل سفنا إلى خليج عدن سعيا للقضاء على خطر القرصنة (الفرنسية)

قال مسؤول رفيع في النقل البحري إن القوات البحرية الدولية التي تنشط قبالة سواحل الصومال يجب أن تكون مستعدة للنيل مما سماه السفن الأم للقراصنة إذا أرادت القضاء على مشكلة تفشي القرصنة في المنطقة.
 
وقال الكابتن بوتنجال موكوندان مدير مكتب النقل البحري الدولي ومقره لندن ويراقب حوادث القرصنة الدولية إن للسفن التي يستخدمها القراصنة قواعد تنطلق منها هجماتهم، داعيا إلى ما وصفه بتحرك وقائي ضدها قبل تنفيذ القراصنة أي عملية خطف. 
 
وأضاف "مواقع السفن الأم معروفة جيدا وما نود أن نراه هو أن تتجه سفن القوات البحرية إلى اعتراض طريقها وتفتيشها والاستيلاء على أي أسلحة على متنها".
 
"
استولي القراصنة على نحو ستين سفينة هذا العام وحصلوا على فدى تتراوح بين 18 مليون دولار وثلاثين مليونا للإفراج عن الملاحين والسفن

"
وأوضح موكوندان أنه توجد حاليا أربع سفن يستخدمها القراصنة ويعيشون فيها ويخزنون فيها الأسلحة والوقود ومؤنا أخرى ثم يستهدفون السفن التي قد يكون بينها ناقلات نفط عن طريق مطاردتها بزوارق سريعة والصعود على متنها بسلالم من الحبال وهم مدججون بالسلاح.
 
جوانب قانونية
وأقر موكوندان بأن هناك مشكلة الجوانب القانونية للاستيلاء على السفن الأم لكنه قال إنه يمكن التغلب عليها إذا أصدرت الحكومات أوامر إلى قواتها البحرية بأن تفعل ذلك.
 
وقد دخلت سفن حربية من الولايات المتحدة وروسيا وبلدان أوروبا -من بينها أسطول من السفن يعمل تحت قيادة حلف شمال الأطلسي- خليج عدن في الأيام الأخيرة سعيا إلى القضاء على خطر القرصنة وحماية بعض السفن التجارية التي تستخدم هذا الممر المائي كل عام ويبلغ عددها نحو عشرين ألف سفينة تجارية.
 
واستولي القراصنة على نحو ستين سفينة هذا العام وحصلوا على فدى تتراوح بين 18 مليون دولار وثلاثين مليونا للإفراج عن الملاحين والسفن.
 
واحتجزت سفينة تركية يوم الأربعاء. وقال مسؤول تركي إن السفينة ياسا نيسليهان كانت تقل طاقم السفينة المؤلف من عشرين تركيا عندما هاجمها القراصنة في خليج عدن، مشيراً إلى أنها كانت تنقل خام الحديد من كندا إلى الصين.
 
وذكر فهمي أولغينر وهو مسؤول في الشركة التي تملك السفينة لقناة إن تي في التركية أنهم فقدوا الاتصال مع السفينة المخطوفة منذ 24 ساعة، وأنه لم يجر أي اتصال أو مطالب بالفدية من قبل الخاطفين حتى الآن.
المصدر : رويترز