سوريا تنفي سحب قواتها من حدودها مع العراق
آخر تحديث: 2008/10/31 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/31 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/2 هـ

سوريا تنفي سحب قواتها من حدودها مع العراق

عشرات الآلاف من السوريين في شوارع دمشق ينددون بما وصفوه بـ"الإرهاب الأميركي"
(الفرنسية)

نفت المتحدثة باسم الخارجية السورية أي تحركات لقوات سورية على الحدود مع العراق بعد الغارة الأميركية الأخيرة على منطقة البوكمال، أو أن تكون قد خفضت عدد قواتها هناك.

وكانت قناة "دنيا" السورية الخاصة قد بثت صورا لما قالت إنها قوات حرس حدود سورية تنسحب من منطقة الحدود مع العراق كرد فعل على الغارة الأميركية.

وقالت القناة إن تلك الصور هي لقوات سورية تفكك معداتها وتغادر المنطقة المتمركزة فيها، وأوضحت في تقريرها أن تلك التحركات جاءت ردا على "العدوان الأميركي".

هوشيار زيباري طالب بضبط الحدود ومنع التسلل عبرها (رويترز-أرشيف)
ورغم نفي الخارجية السورية فإن دمشق كانت قد هددت في وقت سابق بإنهاء التعاون الأمني مع كل من الولايات المتحدة والعراق احتجاجا على الغارة.

تنسيق أمني
من جهة أخرى جدد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري موقف بلاده الرافض للغارة الأميركية على منطقة حدودية في سوريا.

وقال زيباري في بيان إنه أجرى اتصالا مع نظيره السوري وليد المعلم وأكد له "الحاجة لمزيد من التعاون والتنسيق الأمني بين البلدين الشقيقين لضبط الحدود ومنع التسلل عبرها".

كما أكد وزير الخارجية العراقي أن حكومته حريصة على احتواء الموقف وتفادي التصعيد السياسي والإعلامي لأن من شأن ذلك الإضرار بمصالح البلدين حسب ما جاء في البيان.

مظاهرات منددة
وتأتي تلك التطورات، فيما شارك عشرات الآلاف من السوريين في مظاهرة جابت شوارع دمشق تنديدا بالغارة الأميركية.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بممارسات الولايات المتحدة جاء في بعضها "أميركا وجه آخر للصهيونية" و"بوش لا يفهم إلا سفك الدماء وقتل الأبرياء".

وذكر مراسل الجزيرة في دمشق المعتز بالله حسن أن المتظاهرين تجمعوا في ساحة المحافظة رافعين لافتات تطالب بوقف "الإرهاب الأميركي".

وأضاف أن المظاهرة تأتي في إطار الرد الشعبي بدعوة من جهات حكومية وأهلية للاحتجاج على الغارة الأميركية التي استهدفت الأحد مزرعة السكرية التابعة لمدينة البوكمال القريبة من الحدود العراقية ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح آخرين.

جنود سوريون يحرسون السفارة الأميركية (الفرنسية) 
ولفت المراسل إلى أن السلطات الأمنية عززت إجراءاتها حول السفارات ومقار البعثات الدبلوماسية تحسبا لوقوع أي طارئ.

إغلاق السفارة
وأغلقت السفارة الأميركية في دمشق أمس الخميس، وقال متحدث باسم السفارة إن القرار يأتي تماشيا مع تصاعد المخاطر الأمنية، لافتا إلى أن السفارة نصحت رعاياها المقيمين في سوريا بالتزام أقصى درجات الحيطة والحذر تحسبا لردود انتقامية عقب الغارة.

وأضاف أن "السفارة الأميركية في دمشق ما زالت قلقة بشأن استمرار التهديد بوقوع هجمات إرهابية ومظاهرات وغير ذلك من أعمال العنف ضد المواطنين الأميركيين" لكنه رفض التعليق على ما إذا كان هناك أي توجه لتقليص عدد الدبلوماسيين العاملين في السفارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: