سوريا تسحب ترشيحها لعضوية مجلس محافظي الطاقة الذرية
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

سوريا تسحب ترشيحها لعضوية مجلس محافظي الطاقة الذرية

سلطانية (يسار): الانسحاب السوري مرتبط بالحفاظ على وحدة مجموعة آسيا (الفرنسية)

سحبت سوريا اليوم ترشيحها لعضوية مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مما يفسح المجال لأفغانستان المرشحة الثانية عن آسيا للفوز تلقائيا بالمنصب.

وقال سفير إيران في الوكالة أصغر علي سلطانية خلال جمعيتها العامة السنوية إن "من أجل الحفاظ على وحدة مجموعة الشرق الأوسط وجنوب آسيا قررت سوريا سحب ترشيحها". وأكد دبلوماسيون آخرون سحب الترشيح السوري.

وكانت القمة العربية الأخيرة المنعقدة في دمشق قد رشحت سوريا، كما ترشحت أفغانستان بدورها لشغل المقعد بمجلس الحكام في الوكالة الذي يضم 35 عضوا، والذي شغر مع انتهاء ولاية باكستان.

ويتوقع أن يتم لاحقا الإعلان رسميا عن ترشيح أفغانستان بالإجماع خلال الجمعية العامة السنوية.

وأبقت دمشق على ترشيحها لعضوية المجلس الذي يتمتع بنفوذ واسع بالوكالة حتى عصر الجمعة بعد أن أثارت غضب الأميركيين وبعض حلفائهم بسبب الجدل القائم حول ادعاءات أميركية بشأن برنامج نووي سوري سري.

وقال دبلوماسيون إن أفغانستان حصلت على دعم من نحو تسعين دولة من بينها كل الدول الغربية وبعض دول آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية.

وسيتم تعيين 11 من أصل 35 عضوا في مجلس الحكام خلال الجمعية العامة للوكالة بعدما تم اعتماد تعيين الأعضاء العشرة الآخرين بالإجماع في اجتماع صباح الجمعة.

سوريا سمحت بزيارة موقع نووي مزعوم لكنها أكدت عدم تساهلها بزيارات مماثلة(الفرنسية-أرشيف)
تعاون ولكن
في السياق قالت دمشق إنها ستتعاون تعاونا تاما مع فريق أممي يحقق في منشأة قصفتها إسرائيل قبل 13 شهرا, وتقول دول غربية إنها لإنتاج البلوتونيوم, لكنها لن تقبل تعريض أمنها القومي للخطر.

وقال إبراهيم عثمان رئيس هيئة الطاقة النووية السورية -الذي يحضر أعمال المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا- إن بلاده ستتعاون بـ"شفافية تامة", لكن "هذا التعاون لن يكون بأي شكل على حساب كشف مواقعنا العسكرية أو تعريض أمننا القومي للخطر".
 
ويحقق فريق أممي في مزاعم دول غربية تقول إن سوريا تبني منشأة نووية سرية في منطقة الكِبَر الصحراوية التي قصفتها إسرائيل العام الماضي, لكن دمشق تصف الادعاءات بالسخيفة وتقول إن الموقع منشأة عسكرية مهجورة.
 
وسمحت سوريا لفريق من الوكالة بزيارة الموقع في يونيو/حزيران الماضي, لكنها لم تسمح بزيارات أخرى.
 
وامتدح مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تعاونها لكنه قال الأسبوع الماضي إن التحقيق تعطّل بعد اغتيال مسؤول سوري هو رجل الارتباط في تحقيق الوكالة, ودعا سوريا إلى شفافية تامة واشتكى عدم استجابتها لطلبات بالوصول إلى أفراد إضافيين ومواقع ومعلومات.
المصدر : وكالات