واشنطن تعتبر عملية البوكمال ناجحة والمعلم يصفها بالإرهابية
آخر تحديث: 2008/10/28 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/28 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/29 هـ

واشنطن تعتبر عملية البوكمال ناجحة والمعلم يصفها بالإرهابية

أهالي السكرية شيعوا أمس ضحايا الغارة الأميركية (الفرنسية)

أكد مصدر أميركي مسؤول أن الغارة التي شنها الجيش الأميركي على منطقة البوكمال داخل الحدود السورية استهدفت من يعتقد أنه قيادي كبير في تنظيم القاعدة ومسؤول عن تهريب المقاتلين والأموال إلى العراق على حد قوله.

فقد قال مسؤول أميركي اشترط عدم نشر اسمه إن الغارة العسكرية داخل سوريا الأحد الماضي يعتقد أنها قتلت مهرباً كبيراً للمقاتلين الأجانب إلى العراق يدعى "أبو غادية" وهو مساعد لأبي مصعب الزرقاوي -حسب قوله- مؤكداً أن "العملية كانت ناجحة وأن مقتله سيشل حركة شبكة التهريب".

في حين ذكر مسؤول أميركي آخر أن القوات الأميركية استهدفت أشخاصاً تعتبرهم خطراً وأن النساء والأطفال كانوا أحياء في الموقع حينما غادرت المكان.

وأضاف أن القوات العسكرية الأميركية تصرفت لمساندة "وكالة أخرى" في تنفيذ العملية، ورفض المسؤول الإيضاح إلا أن الوصف قد يكون إشارة للمخابرات المركزية الأميركية.

ورفض البنتاغون والبيت الأبيض أن يؤكدا أو ينفيا رسميا تورط الولايات المتحدة في الحادث الذي أثار قلق فرنسا وروسيا ودعت الدولتان الولايات المتحدة إلى احترام سلامة أراضي سوريا.
 
المعلم حمل أميركا مسؤولية الاعتداء وطالبها بإجراء تحقيق (الفرنسية-أرشيف)
رسالة فاشلة
في هذه الأثناء وصف وزير الخارجية السوري وليد المعلم هذه الغارة بأنها "اعتداء إرهابي" وطالب العراق بأن لا يسمح باستخدام أراضيه منطلقاً لشن هجمات على سوريا.

وأضاف الوزير السوري في مؤتمر صحفي أمس بعد مباحثاته مع وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند في لندن إن الأميركيين "يريدون أن يبعثوا برسالة سياسية إلى حلفائهم في المنطقة مفادها أنه لا شيء تغير في العلاقات السورية الأميركية وأن الأمور ليست جيدة مثلما تبدو".
 
واعتبر المعلم أن الغارة الأميركية تهدف "إلى قطع علاقات سوريا مع أوروبا لا سيما فرنسا وبريطانيا"، مؤكداً أن مباحثاته مع وزير الخارجية البريطاني أمس "تقضي بالفشل على هذا الهدف".
 
وعبر المعلم عن دهشته لسكوت الولايات المتحدة عقب الغارة وقال "لعلهم كانوا يفكرون كيف يختلقون ردهم" مؤكداً أن سوريا "تلقي بالمسؤولية على عاتق الحكومة الأميركية" مشددا على ضرورة أن تجري واشنطن تحقيقاً وأن تعود إلى سوريا "بنتيجة وتفسير لسبب إقدامها على ذلك".
 
كما لمح المعلم إلى دور الحكومة العراقية، وقال إن السيطرة على الحدود بصورة فاعلة تتطلب شراكة وتعاونا مع الدول المشتركة في الحدود، مضيفاً أنه يجب توجيه الأسئلة حول دور العراق في الغارة عقب اتفاقيته الأمنية مع الولايات المتحدة.

وكانت أربع مروحيات أميركية عبرت الحدود يوم الأحد حيث هاجمت اثنتان منها منزلا قيد الإنشاء في قرية السكرية التابعة لمنطقة البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور، مما أدى إلى مقتل ثمانية مدنيين بينهم سيدة.

وقد شيع أهالي القرية السورية أمس ضحايا الغارة وقال شهود عيان هناك إن القتلى كانوا عمال بناء ولا علاقة لهم بأي أعمال تهريب.
المصدر : وكالات