الشرطة المصرية في عراك مع متظاهرين من الإخوان في مناسبة سابقة (الفرنسية-أرشيف)

أحمد على-
الإسكندرية

اعتقلت السلطات المصرية اليوم سبعة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، حسب مصادر في الجماعة وفي الشرطة.

وقالت المصادر الأمنية إن الاعتقال جرى أثناء اجتماع سري كان يعقد بمنزل أحد المعتقلين في محافظة الإسكندرية شمالي البلاد.

وذكر محامي الجماعة بالإسكندرية خلف بيومي للجزيرة نت أن المعتقلين تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة ولم يتم عرضهم على النيابة لمعرفة طبيعة التهم الموجهة إليهم، مشيرا إلى أن بينهم القيادي محمود عوض، وهو أحد قادة الجماعة ومرشحها السابق في الانتخابات البرلمانية الأخيرة بدائرة المنشية.

واعتبر بيومي معاودة القبض على الإخوان رسالة يوجهها الأمن للجماعة لإجهاض أي أنشطة تقوم بها، خصوصا بعد تلويح الجماعة باللجوء إلى المنظمات الدولية لكشف حالات تعذيب وانتهاكات تعرض لها أعضاؤها على يد رجال الشرطة.

وحسب الشرطة فإن الموقوفين متهمون بالانتماء إلى جماعة محظورة وعقد اجتماع تنظيمي وحيازة مطبوعات تدعو لقلب نظام الحكم.

وكانت الجماعة أعلنت الأربعاء الماضي اعتقال العشرات من أعضائها بعد مداهمة منازلهم في محافظات القاهرة وبورسعيد والفيوم والجيزة وبني سويف، في سياق حملة واسعة شملت عشرات من أعضائها شاركوا في حملة معارضة لحصار غزة في وقت سابق من الشهر الجاري.

ويشكل الإخوان المسلمون أكبر قوة معارضة في مصر، ويخوض مرشحوها الانتخابات مستقلين وكانوا حققوا انتصارا غير مسبوق في الانتخابات التشريعية عام 2005 بعد فوزهم بـ20% من مقاعد مجلس الشعب.

وتشكو الجماعة من مضايقات أمنية متزايدة، ففي أبريل/نيسان الماضي أصدرت محكمة عسكرية مصرية أحكاما بالسجن لفترات تصل إلى عشر سنوات بحق 25 قياديا في الجماعة أدانتهم بتهمة تمويل منظمة محظورة.

المصدر : الجزيرة