عباس إلى القاهرة وحماس تتهم السلطة باستهدافها في الخليل
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 18:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 18:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ

عباس إلى القاهرة وحماس تتهم السلطة باستهدافها في الخليل

جنود من حرس الرئاسة الفلسطينية في مدينة الخليل (الفرنسية)

يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة لإجراء مباحثات مع نظيره المصري حسني مبارك حول الجهود الرامية لحل الخلاف الداخلي الفلسطيني، وذلك بالتزامن مع اتهام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لقوات الأمن الفلسطينية باستهداف عناصرها في الخليل، في حين نفت الولايات المتحدة اتهامات الحركة لها بالسعي لاستئصالها من الضفة الغربية.

ومن المتوقع أن تتناول المباحثات بين الرئيس الفلسطيني عباس والمصري مبارك الجهود المصرية لحل الخلاف الداخلي الفلسطيني والترتيبات الخاصة باستضافة مؤتمر الحوار الوطني الشهر المقبل.

ومن المرجح أن تتطرق المباحثات أيضا إلى أفكار الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الذي أعلن الخميس الماضي عقب مباحثاته مع مبارك في شرم الشيخ قبول إسرائيل الدخول في مفاوضات مع الدول العربية على أساس مبادرة السلام العربية.

الزعارير: الأجهزة الأمنية اعتقلت 15 من عناصر حماس في الخليل (الجزيرة أرشيف)
حماس تتهم
 في الأثناء قال النائب عن حماس في مدينة الخليل باسم الزعارير إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية التي انتشرت في المدينة بجنوب الضفة الغربية، مطلع الأسبوع الجاري بدأت مهامها بشن حملة على أنصار حركة حماس واعتقال عدد منهم.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات واسعة الليلة الماضية في بلدتي السموع ويطا جنوب الخليل اعتقلت خلالها ما لا يقل عن 15 شخصا من أنصار الحركة، واعتدت على عدد منهم بالضرب بعد اقتحام منازلهم.

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء معا المحلية نقلا عن الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أنها اعتقلت عددا كبيرا من المطلوبين للعدالة في البلدتين.

وأضاف المصدر نفسه أن قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية اللواء ذياب العلي، وقائد منطقة الخليل العميد ركن سميح الصيفي، بالإضافة لقوة الإسناد التي وصلت الخليل قبل يومين شاركوا في العملية.

وكانت حماس قد اعتبرت في بيان صحفي صدر الأحد أن سماح إسرائيل بنشر قوات أمن تابعة للسلطة الفلسطينية في الخليل يأتي في إطار مساعيها لتأجيج الخلاف الفلسطيني الداخلي.

يشار إلى أن قوات أمنية تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية توجهت مساء الجمعة من أريحا ورام الله إلى الخليل للقيام بحملة لـ"حفظ الأمن والنظام"، بعد الاتفاق على ذلك مع إسرائيل.

وكان العميد الصيفي قد صرح السبت بأن قواته مستعدة لاعتقال أي شخص يحاول عرقلة القانون والنظام بدءا بالجماعات المسلحة غير القانونية وأي شخص يتاجر بالأسلحة، على حد تعبيره.

من جانبه نفى المنسق الأمني الأميركي الجنرال كيت دايتون في تصريحات صحفية نشرت الاثنين في رام الله اتهامات حماس له بالعمل على استئصالها من الضفة الغربية.

ودافع المسؤول الأميركي في حديث لصحيفة "الأيام" الفلسطينية عن دوره الذي قال إنه يتعلق بالنظام والقانون وأمن الشعب الفلسطيني.

وامتدح دايتون أداء قوات الأمن الفلسطينية في مدينة جنين، مشيرا إلى "أن التحول والتأهيل المهني للأجهزة الأمنية الفلسطينية سيؤدي إلى تحسين النظام والقانون، وتطوير سلامة وأمن الشعب الفلسطيني" الأمر الذي سيساهم مباشرة "في إقامة الدولة الفلسطينية".

إصابة طالبة
في هذه الأثناء أصيبت طالبة فلسطينية بجروح، داخل مدرستها القريبة من الحدود مع إسرائيل بجنوب قطاع غزة بعد إطلاق نار من الجيش الإسرائيلي اليوم الاثنين.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن الطالبة عزيزة سليمان قديح (15 عاما) أصيبت بجروح في وجهها من شظية جراء إطلاق نار إسرائيلي أصاب مدرسة "شهداء خزاعة للبنات" شرق خان يونس بجنوب القطاع على بعد 600 متر عن السياج الأمني الإسرائيلي.

وهذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها وقوع إصابات في قطاع غزة منذ بدء سريان اتفاق التهدئة في 19 يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات