حسن نصر الله (يمين) وسعد الحريري (وسط) أثناء لقاء لهما عام 2006 (الفرنسية-أرشيف)

انعقد اللقاء الذي كان منتظرا في لبنان بين الأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري.
 
وعقب هذا اللقاء الذي عقد ليل أمس لأول مرة منذ أحداث مايو/أيار الماضي أصدر الجانبان بيانا أشار إلى أن الرجلين أجريا مراجعة مبدئية للمرحلة السابقة من أجل استيعاب تداعياتها في جو من الصراحة والانفتاح.
 
كما اتفق الطرفان على تعزيز الحوار والتواصل لدرء الفتنة بغض النظر عن الخلافات السياسية والتمسك بالوحدة الوطنية.
 
وتم الاتفاق أيضا على أهمية التهدئة والتمسك باتفاق الطائف والدوحة واتخاذ كل الإجراءات لمنع التوتر والتشنج.
 
ويأتي اللقاء قبل جلسة للحوار الوطني الأسبوع المقبل والذي دعا إليها الرئيس ميشال سليمان إنفاذا لاتفاق الدوحة, بأجندة بندها وحيد هو وضع إستراتيجية دفاعية وتنظيم علاقة حزب الله بالدولة.
 
وكان تيار المستقبل بزعامة الحريري وحزب الله قد عقدا لقاء مصالحة في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، ومثل وفد الحزب رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، بينما كان تيار المستقبل ممثلا برئيسه الحريري.
 
وشهدت العلاقات بين تيار المستقبل وحزب الله تدهورا كبيرا بعد سيطرة حزب الله عسكريا على معظم بيروت في مايو/أيار الماضي وما تلاها من مواجهات بين أنصار الفريقين في مناطق أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات