قراصنة صوماليون يحكمون قبضتهم على سفينة مختطفة في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)

أخفق مجلس السلم والأمن التابع لجامعة الدول العربية أمس السبت في عقد اجتماع لمناقشة عمليات القرصنة المتزايدة في القرن الأفريقي بسبب غياب مندوبي مصر والصومال عن الاجتماع.

وقال دبلوماسيون عرب إن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى طلب تأجيل الاجتماع بسبب غياب مندوبي الدولتين المعنيتين بالأزمة الناشبة نتيجة زيادة أعداد السفن المختطفة في المنطقة.

وكان هذا الاجتماع هو الثاني المقرر أن يعقده المجلس منذ تشكيله منتصف هذا العام بهدف أن يكون آلية لحل الأزمات في المنطقة العربية.

وسبق لموسى أن انتقد غياب جميع وزراء التعليم العرب عن المؤتمر العربي الأول لوضع معايير استرشادية في الارتقاء بأداء المعلم العربي.

اقرأ أيضا:
الصومال على خطى أفغانستان
حرية التصرف
وفي وقت سابق تقدمت روسيا بطلب رسمي إلى الصومال لمنحها حرية التصرف في محاربة القراصنة في المياه الإقليمية الصومالية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن دائرة الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية أن الوزارة طلبت رسميا من الحكومة الصومالية منحها صفة "الدولة المتعاونة" للتحرك بشكل أكثر فعالية في مجال محاربة القراصنة في المياه الإقليمية الصومالية.

تغطية خاصة:

الصومال صراع على حطام دولة

في هذه الأثناء تستعد كينيا لاستضافة لقاء جديد لساسة صوماليين هذا الأسبوع وذلك لوقف المواجهات المحتدمة بالبلاد.

وقال أحمدو ولد عبد الله مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصومال إن السياسيين الصوماليين الذين سيشاركون في القمة أمامهم فرصة عظيمة لإنهاء 18 عاما من الصراع ودفع عملية السلام قدما.

وسيجتمع قادة دول مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) لدول شرق أفريقيا في العاصمة الكينية نيروبي يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين، ووجهت الدعوة إلى المشرعين الصوماليين وشخصيات أخرى لحضور الاجتماع التشاوري.

المصدر : وكالات