الجهاد تدعو لمراجعة التهدئة والديمقراطية متفائلة بالحوار
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ

الجهاد تدعو لمراجعة التهدئة والديمقراطية متفائلة بالحوار

نافذ عزّام: التهدئة تشكل خطرا حقيقيا على مسيرة الشعب الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى إعادة النظر في التهدئة الحالية مع الاحتلال الإسرائيلي. وأبدت الجبهة  الديمقراطية لتحرير فلسطين تفاؤلها حيال الوثيقة المصرية كأساس للحوار الفلسطيني المزمع إجراؤه في القاهرة الشهر المقبل. وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها سلمت الجندي الإسرائيلي الأسير رسالة من عائلته.

وقال الشيخ نافذ عزّام أحد أبرز قياديي حركة الجهاد في فلسطين إن التهدئة باتت تشكل خطرا على مسيرة الشعب الفلسطيني. وأكد تمسك حركته بـ"خيار المقاومة لطرد الاحتلال وتحرير الأرض".

جاء ذلك خلال المهرجان الحاشد الذي أقامته حركة الجهاد الإسلامي في خان يونس جنوب قطاع غزة بعد ظهر الجمعة إحياء للذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد مؤسسها فتحي الشقاقي الذي اغتالته إسرائيل في مدينة "سليما" بمالطا في 26/10/1995.

وقال نافذ إن إسرائيل لم تنفذ استحقاقات التهدئة وهو الأمر الذي يوجب إعادة النظر فيها. ورأى أن التهدئة وبعد أربعة أشهر "باتت تشكل خطرا حقيقيا على مسيرة الشعب الفلسطيني ولم تحقق له إلا مزيدا من الانقسام والصراع ولم يلمس منها أي آثار إيجابية".

وطالب بوقف المفاوضات التي تجريها السلطة الفلسطينية مع إسرائيل معتبراً أنها "لم تجلب سوى السراب". وقال "تتمسك حركتنا بحقها في المقاومة وتؤكد رفضها لمسيرة التسوية وتطالب بوقف المفاوضات مع العدو الصهيوني".
 
تفاؤل بالحوار
صالح زيدان: القيادة المصرية ستستعين بدور عربي ضاغط لإنهاء الانقسام (الجزيرة-أرشيف) 
ومن جهة أخرى أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير
فلسطين صالح زيدان أن "مؤتمر الحوار الوطني سيقر الوثيقة التي قدمتها مصر بعد أن يتم إجراء التعديلات عليها بشكل جماعي".
 
وقال زيدان -الذي كان آخر مسؤول فلسطيني يلتقي القادة المصريين
المسؤولين عن ملف الحوار الفلسطيني- إن الوثيقة ستصدر في شكلها الأخير بموافقة جميع الفصائل. وأضاف أن المجتمعين في القاهرة سيقرون خلال المؤتمر جداول زمنية واضحة لانتهاء عمل اللجان وموعد البدء في التنفيذ.
 
وعن الانطباع الذي تحمله القيادة المصرية عن سير الحوار، قال زيدان إن
"القيادة المصرية متفائلة بالمشاورات الثنائية مع كل القوى وتشعر بأن الأمور أصبحت ناضجة لإنهاء الانقسام".

وأضاف أن "القيادة المصرية أجرت اتصالات عربية وأكدت أن هناك مشاركة عربية ستكون في اللجان للمساعدة في إنجاز مهماتها". وأكد أن القادة العرب لديهم تقدير بأن الأمور تسير في اتجاه إنهاء الانقسام، مشيرا إلى أن القيادة المصرية ستستعين بدور عربي ضاغط لإنهاء الانقسام.

رسالة شاليط
وعلى صعيد آخر، قال المتحدث باسم حركة حماس أيمن طه إن الحركة مررت الشهر الماضي رسالة شخصية إلى الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط موجهة إليه من والده نعوم شاليط وصلت عبر وسطاء عرب وفرنسيين.

وكانت هذه الرسالة سلمها نعوم شاليط إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي  الذي أوصلها إلى الرئيس السوري بشار الأسد وقام الأخير بإيصالها إلى المسؤولين القطريين فأوصلوها إلى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وقال طه إن إيصال الرسالة "لفتة إنسانية" لكنه لم يكشف عن مضمونها، وقال إنه لا توجد خطط حتى الآن للسماح بمزيد من البريد بين الجندي الأسير وعائلته.
المصدر : وكالات