سعد الدين إبراهيم يتوقع ثلاثة سيناريوهات لمصر بعد مبارك
آخر تحديث: 2008/10/23 الساعة 08:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/23 الساعة 08:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/24 هـ

سعد الدين إبراهيم يتوقع ثلاثة سيناريوهات لمصر بعد مبارك

سعد الدين إبراهيم يطالب الأوروبيين بدعم أكبر لمساعي الديمقراطية وحقوق الإنسان (الجزيرة نت-أرشيف)

توقع الناشط الحقوقي المصري الدكتور سعد الدين إبراهيم  ثلاثة سيناريوهات للوضع في مصر عند غياب الرئيس حسني مبارك عن المشهد السياسي.
 
وقال إبراهيم إن هذه السيناريوهات تتمثل في استيلاء الجيش على السلطة، أو توريث الحكم، أو انتقال الحكم من خلال جبهة وطنية تضم كل الأحزاب لفترة انتقالية تحت إشراف دولي.
 
وأوضح إبراهيم في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية أنه تحدث عن هذه السيناريوهات في شهادة أدلى بها الأسبوع الماضي أمام لجنة العلاقات الخارجية وحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي حول مجمل الأوضاع في مصر والمنطقة العربية.
 
وأضاف أن الأوروبيين وجهوا له أسئلة دارت حول التوريث والسيناريوهات المتوقعة في فترة ما بعد مبارك، مشيرا إلى أنه طالب الاتحاد الأوروبي في شهادته بلعب دور أكبر في الضغط على مصر والدول العربية فيما يتعلق بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان.
 
وتابع "من مصلحة أوروبا أن تلعب دورا في التنمية والديمقراطية بالمنطقة لأن أي توتر يحدث لدينا سيؤثر بشكل مباشر على الأوروبيين نظرا للقرب الجغرافي".
 
خيانة أميركية
وأشار إبراهيم إلى أنه أدلى بشهادة مماثلة أمام الكونغرس الأميركي قبل أسبوعين وقبلها شهادة أخرى أمام البرلمان الإيطالي.
 
وحول الفارق بين الشهادتين قال "الفارق هو تركيزي في الكونغرس على خيانة الإدارة الأميركية لأجندة الديمقراطية، بينما ركزت على شرح الفائدة التي ستعود على أوروبا من جراء تدخلها".
المصدر : الألمانية