البحرية الفرنسية تعتقل قراصنة صوماليين قبالة خليج عدن
آخر تحديث: 2008/10/23 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/23 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/24 هـ

البحرية الفرنسية تعتقل قراصنة صوماليين قبالة خليج عدن

القرصنة في الصومال وحدها تشكل ثلث تلك العمليات في العالم (رويترز-أرشيف)

اعتقلت البحرية الفرنسية تسعة قراصنة صوماليين قبالة خليج عدن ووجدت بحوزتهم أسلحة وذخائر، في وقت أكد مسؤولون صوماليون أنهم تسلموا أولئك القراصنة.

وقال وزارة الدفاع في بيان إن سفينة فرنسية اعترضت قاربين للقراصنة قرب خليج عدن خلال قيام السفينة بدورية اعتيادية بمنطقة تبعد 185 كلم عن الشاطئ، موضحة أن البحارة وجدوا بحوزة القراصنة صواريخ وأسلحة وذخائر.
 
وأكد البيان أنه جرى تسليم المقبوض عليهم إلى السلطات الصومالية، بعد أن تلقى المسؤولون الفرنسيون تأكيدات من نظرائهم الصوماليين بأن السجناء سيعاملون وفقا للمواثيق الدولية.

تأكيد صومالي
وأفاد المستشار بديوان رئاسة أرض الصومال بايلي محمود قابوسدي أن مسؤولين فرنسيين على متن سفينة حربية تقف قبالة سواحل الصومال سلموا المشتبه فيهم إلى السلطات.

وأوضح عبد القادر موسى يوسف نائب وزير الثروة السمكية أن القراصنة كانوا على متن قاربين صغيرين عندما اعتقلتهم القوات الفرنسية، مضيفا أنهم ألقوا جميع أسلحتهم بالمياه قبل أن يتم اعتقالهم.

وقد أرسلت باريس قوات كوماندوز إلى السواحل الصومالية يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي لإنقاذ طاقم يخت اختطف ثلاثون من أفراده، كما أرسلت قوات في سبتمبر/ أيلول لإطلاق زوجين فرنسيين استولى قراصنة على يختهما.

ولقيت تلك التحركات الفرنسية ترحيبا من سلطات أرض الصومال، وحكمت المحكمة على 11 شخصا بالسجن مدى الحياة بتهمة القرصنة.

قوة أطلسية
وكان حلف شمال الأطلسي (ناتو) أعلن أن قوة تابعة له تعنى بمكافحة القرصنة ستصل قبالة سواحل الصومال في غضون الأيام المقبلة. وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباتوراي إن عناصر القوة "ستكون لديهم قواعد الاشتباك التي يحتاجونها, وسيعرفون بالضبط ما سيحتاجون عمله".

وقد عبرت تلك القوة قناة السويس الأسبوع الماضي في طريقها إلى منطقة القرن الأفريقي مع تصاعد أعمال القرصنة العام الجاري, حيث اختطفت نحو ثلاثين سفينة ودفعت فديات وصلت نحو ثلاثين مليون دولار.

وقد وافق وزراء دفاع الناتو أثناء اجتماعهم في بودابست الشهر الجاري على إرسال قطع بحرية قبالة سواحل الصومال لمكافحة القرصنة، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي.

وساهمت ست دول من أعضاء الحلف بناء على طلب أممي بسفن تشمل مدمرات وفرقاطات في قوة خاصة لمكافحة الظاهرة.

وذكر المكتب البحري الدولي أن 63 عملية قرصنة من أصل 199 من الحوادث المسجلة بأنحاء العالم الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، وقعت بخليج عدن والمياه الواقعة قبالة الصومال الذي تمزقه الحرب.
المصدر : وكالات