فرنسا لن ترسل أي تمثيل وزاري إلى موريتانيا
آخر تحديث: 2008/10/21 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/21 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/21 هـ

فرنسا لن ترسل أي تمثيل وزاري إلى موريتانيا

آلان جويناديه يصافح رئيس حكومة العسكر ولد محمد الأغظف خلال محادثات باريس (الجزيرة نت)

أعلنت فرنسا أنها لن ترسل أي وزير إلى موريتانيا حتى يتم الإفراج عن الرئيس المخلوع هناك سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
 
واعتبرت الخارجية الفرنسية أنه من الصعوبة القيام بزيارة على مستوى وزاري إلى بلد ما زال الرئيس الشرعي فيه بالسجن.
 
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من قيام الاتحاد الأوروبي بإعطاء مهلة شهر لحكام موريتانيا العسكريين من أجل إعادة النظام الدستوري والإفراج عن الرئيس المخلوع، وذلك عقب محادثات أجراها وفد يمثل العسكر مع مندوبين أوروبيين في العاصمة الفرنسية باريس.
 
بيد أن رئيس الوزراء الموريتاني المعين من قبل العسكر مولاي ولد محمد الأغظف الذي رأس وفد بلاده استبعد بشدة قبول حكومته عودة الرئيس المخلوع إلى سدة الرئاسة، مؤكدا في معرض رده على سؤال للجزيرة نت أنه "لا يمكن أبدا أن نقبل عودته ولو لدقيقة واحدة".
 
وقد قلل رئيس المجلس العسكري الحاكم بموريتانيا الجنرال محمد ولد عبد العزيز من شأن التصريحات الأوروبية، وقال في أول تعليق له على تمسك الأوروبيين بعودة الرئيس المخلوع إن "ما قبل السادس من أغسطس/آب (تاريخ الانقلاب) لن يعود"، وأضاف "موقفنا من تصريحات الأوروبيين هو موقف الشعب الموريتاني الرافض للعودة إلى الوراء".
 
وكان الوزير الفرنسي المكلف بالتعاون والفرنكفونية آلان جويناديه اعتبر أن عودة ولد الشيخ عبد الله إلى كرسي الرئاسة -ولو إلى حين- تظل شرطا ضروريا لحل الأزمة في موريتانيا.
 
وأكد جويناديه الذي مثل الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي في محادثات باريس أن "عودة النظام الدستوري تقتضي استعادة الرئيس الشرعي لمنصبه".
 
وأضاف في تصريح للصحافة عقب اللقاء أنه سيزور العاصمة الموريتانية نواكشوط وسيلتقي بولد الشيخ عبد الله وبقية الأطراف السياسية للاطلاع على تصوراتهم للحلول الممكنة للأزمة.

يشار إلى أن الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي قالت في بيان سابق على المحادثات إن الاتحاد قد يفرض عقوبات ما لم يتحقق تقدم فيها.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: