منوشهر متكي ودينق ألور في مؤتمرهما الصحفي المشترك (رويترز) 

أعربت إيران الاثنين عن استعدادها لإيجاد حل لأزمة دارفور، واعتبرت أن التدخلات الأجنبية تمثل العائق الرئيس أمام حل الأزمة المستعصية.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني دينق ألور "أن أزمة دارفور يمكن حلها بالاعتماد على حكمة القوى السودانية وتطلعها إلى المصلحة الوطنية، بعيدا عن التدخل الأجنبي" الذي قال إنه جزء من مشاكل المنطقة.

ووصف متكي من جهة أخرى اتهامات المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للرئيس السوداني عمر حسن البشير بأنها من "إملاءات الغرب"، مشيرا إلى أن غالبية دول العالم "استنكرت تلك الاتهامات، واعتبرتها مساسا بسيادة السودان ومصالح شعبه".

وكان المدعى العام بالمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو، قد طلب في الـ14 من يوليو/تموز الماضي من الدائرة التمهيدية الأولى بالمحكمة إصدار أمر اعتقال بحق الرئيس السوداني بناء على اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

انتقاد
وعلى صعيد آخر، انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش التحقيقات التي تجريها الحكومة السودانية في فظائع دارفور باعتبارها "خدعة"، ووصفتها بأنها "محاولة مفضوحة لتعطيل القضايا القانونية التي يجري بناؤها" من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

ويأتي موقف المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان بعد أسبوع من إعلان مسؤولين محليين أن القضاء السوداني بدأ التحقيق في جرائم دارفور المزعومة.

وقال جورجيت غانيون مدير أفريقيا في المنظمة إن "الحكومة السودانية تقوم بالعديد من الحيل كجزء من جهودها المستمرة لعرقلة تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية"، مضيفا أنه "لا ينبغي لأحد أن ينخدع بهذه التحركات".

وكانت رايتس ووتش قد وصفت في وقت سابق طلب أوكامبو إصدار أمر اعتقال بحق البشير بأنه خطوة هامة في الاتجاه الصحيح.

المصدر : وكالات