فلاديمير بوتين (يسار) أشار خلال زيارته سابقا لليبيا إلى سعي طرابلس لشراء أسلحة روسية (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر روسية إن ليبيا تفكر في شراء أسلحة روسية بقيمة أكثر من ملياري دولار خلال زيارة الزعيم الليبي معمر القذافي لموسكو في الـ31 من الشهر الجاري.

وأفادت صحيفة فيدوموستي الاقتصادية الروسية اليومية -نقلا عن مصدر في وزارة الخارجية لم تذكر اسمه- بأن المحادثات بين الزعيم الليبي والرئيس الروسي دميتري ميدفيديف ستتناول إبرام صفقة تشتري بموجبها ليبيا أسلحة روسية بقيمة أكثر من ملياري دولار، إلى جانب العديد من الصفقات الأخرى.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء الاثنين عن مصدر في صناعة الأسلحة الروسية لم تكشف اسمه قوله "من الممكن أن يتم التوصل إلى اتفاق لإبرام مجموعة كبيرة من العقود تفوق قيمتها ملياري دولار خلال الزيارة".

ولم تعلق على الفور السفارة الليبية في موسكو والهيئة الحكومية الروسية لتصدير الأسلحة على ما أوردته الوكالة.

ونقلت إنترفاكس عن المصدر قوله إن ليبيا تبدي اهتماما بشراء أنظمة صواريخ أرض/جو مثل "أس 300" و "تي أو آر أم 1" و"باك"، إلى جانب عدد من الطائرات المقاتلة والعشرات من طائرات الهليكوبتر ونحو 50 دبابة.

وأضافت أن روسيا تعد أيضا عقودا لتطوير الأسلحة الليبية التي تعود لأيام الحقبة السوفياتية.

وأشارت الوكالة الروسية إلى أن ليبيا تريد أن تشطب موسكو ديونها المستحقة على طرابلس، والتي تبلغ 4.5 مليارات دولار مقابل شراء هذه الأسلحة.

وزار الرئيس الروسي السابق فلاديمير بوتين ليبيا أثناء توليه الرئاسة في أبريل/نيسان لتعزيز العلاقات في مجال الطاقة مع ليبيا ولمناقشة إمكانية تعاون روسيا في بناء محطة طاقة ذرية في ليبيا، وأعلن حينها بوتين -الذي يشغل الآن منصب رئيس الوزراء- أن ليبيا تسعى لشراء أسلحة من بلاده.

المصدر : وكالات