عائلة العبسي تنفي الشائعات المتعلقة بأسرة أبنها شاكر (الجزيرة نت -أرشيف)


محمد النجار-عمان
 
نفت عائلة زعيم تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي بالأردن صحة الأنباء التي تحدثت عن اعتقال ابنته في سوريا مؤخرا.
 
وقال عبد الرزاق العبسي، شقيق شاكر العبسي للجزيرة نت إن ابنة شقيقه وفاء لا تزال تقيم بمخيم عين الحلوة في جنوب لبنان، منذ انتهاء أحداث مخيم نهر البارد العام الماضي ولم تنتقل إلى سوريا فضلا عن اعتقالها هناك.
 
وأكد الدكتور العبسي أن ابنة شقيقه ممنوعة من دخول سوريا، وأن السلطات السورية سمحت لأولادها بدخول أراضيها لأنهم يتبعون وثيقة سفر والدهم السورية لكنها منعت الأم لأنها تحمل الجنسية الأردنية.
 
وأكد أن ابنة شقيقه آثرت البقاء مع أولادها في مخيم عين الحلوة حتى تسمح السلطات السورية أو الأردنية بدخول العائلة جميعها لأي من أراضي الدولتين.
 
وكانت صحيفة السفير اللبنانية الصادرة الجمعة قد ذكرت أن الرئيس السوري بشار الأسد قال لشخصيات عربية زارت دمشق مؤخرا إن سلطات بلاده اعتقلت ابنة شاكر العبسي، وإنها أدلت باعترافات حول ما كان يتم تخطيطه لاستهداف سوريا.

عبد الرزاق العبسي ينفي اعتقال ابنة شقيقه في سوريا (الجزيرة نت-أرشيف)

 
ونفت عائلة العبسي الشهر الماضي أنباء أفادت أنه معتقل لدى السلطات السورية، واستغرب عبد الرزاق هذه الأنباء، معتبرا أن شقيقه "في عداد الأموات بالنسبة للعائلة".
 
وكان زوج ابنة العبسي الذي يحمل وثيقة سفر سورية قد قتل في بداية أحداث مخيم نهر البارد في لبنان الصيف الماضي، ولم تتمكن زوجته من مرافقة والدتها التي سمحت السلطات الأردنية لها بدخول البلاد بعد انتهاء أحداث مخيم نهر البارد لكونها تحمل الجنسية الأردنية.
 
وقاد شاكر العبسي تنظيم فتح الإسلام في مواجهات دامية مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين الواقع شمال من مدينة طرابلس اللبنانية، واستمرت تلك المواجهات أكثر من ثلاثة أشهر.
 
ورغم أن زوجة شاكر العبسي تؤكد أنه قتل في نهاية المواجهات مع الجيش اللبناني، تنفي السلطات اللبنانية أن يكون العبسي صاحب الجثة التي تعرفت عليها زوجته.

المصدر : الجزيرة