البريطانيون يريدون أن يحدد مصير قواتهم بالعراق بعد نهاية التفويض الأممي (رويترز-أرشيف)

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن حكومته ستبدأ مناقشات مع الحكومة البريطانية، لبحث مصير القوات البريطانية الموجودة في العراق بعد انتهاء العام الجاري.

وأوضح بيان أصدره المالكي عقب لقائه وزير الدفاع البريطاني جون هاتون اليوم، أن الحكومة العراقية ستقوم بتشكيل فريق لبحث هذه المسألة مع البريطانيين، مشددا على أهمية حسم الأمر قبل نهاية العام الحالي، حيث ينتهي التفويض الأممي للقوات الأجنبية في العراق.

يذكر أن عدد الجنود البريطانيين في العراق يبلغ نحو أربعة آلاف جندي ينتشرون بشكل أساسي في قاعدة جوية تقع خارج مدينة البصرة بجنوب البلاد.

الوجود الأميركي
ويأتي البحث في مصير القوات البريطانية، في حين لا يزال الجدل دائرا في بغداد وواشنطن بشأن مسودة الاتفاقية الأمنية حول الوجود العسكري الأميركي في العراق التي كشف مؤخرا عن مضمونها، وأثارت رفضا من قبل قطاعات واسعة بالعراق، وشكوكا لدى أعضاء من الكونغرس الأميركي.

الاتفاقية أمنت للجنود الأميركيين  حصانة من أي ملاحقة قضائية عراقية (رويترز-أرشيف)
فقد فشل المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي في التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسودة، التي يجب أن يصادق عليها من قبل البرلمان العراقي والكونغرس الأميركي.

كما شهدت بغداد مظاهرات حاشدة أمس شارك فيها الآلاف من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تعبيرا عن رفضهم للاتفاقية الأمنية، مرددين شعارات مناهضة للولايات المتحدة وأخرى تعبر عن تفضيلهم الموت على الاستسلام.

بالمقابل حاول وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس تبديد مخاوف بعض أعضاء الكونغرس من احتمال ملاحقة العسكريين الأميركيين في العراق قضائيًّا, مؤكدا أنه بموجب الاتفاقية فإن جميع العسكريين الأميركيين في العراق سيتمتعون بحماية.

وطبقا للمسودة فإن الاتفاقية تنص على وجوب مغادرة القوات الأميركية العراق في يونيو/حزيران 2011، وتعطي الاتفاقية الحكومة العراقية صلاحيات ضئيلة في مجال محاكمة من يرتكب جرائم من الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية.

الآلاف من أتباع الصدر تظاهروا ضد الاتفاقية الأمنية مع أميركا (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف غيتس أن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريموند أوديرنو وسلفه الجنرال ديفد بتراوس شاركا بعمق في المفاوضات بشأن هذه الاتفاقية التي تحظى أيضا بدعم رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأميرال مايك مولين.

تطورات ميدانية
في الشأن الميداني لقي شخصان مصرعهما وأصيب عشرة آخرون بينهم اثنان من رجال الشرطة، بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب محطة للبنزين بحي الزعفرانية في بغداد اليوم الأحد.

وفي حادث آخر وقع بالمنطقة نفسها قالت الشرطة العراقية إن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة، بانفجار قنبلة استهدفت إحدى دوريات الشرطة.

المصدر : وكالات