المالكي (يسار) أكد لهاتون أن توقيع الاتفاقية الأمنية مع واشنطن سيمهد لأخرى مع لندن (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على الحاجة لإدخال بعض التعديلات على الاتفاقية الأمنية بشأن مصير القوات الأميركية في العراق، والتي كشف النقاب عن مسودتها مؤخرا، مشددا في الوقت ذاته على أهمية التوصل لاتفاقية مشابهة بشأن القوات البريطانية.

وقال الائتلاف الحاكم في العراق الذي يتزعمه المالكي في بيان خاص -عقب اجتماع الليلة الماضية للمالكي مع قادة الائتلاف لإطلاعهم على بنود الاتفاقية- إن المالكي أكد وجوب إدخال بعض التعديلات على الاتفاقية، قبل تصديقها من قبل مجلس النواب العراقي.

وشدد المالكي على ضرورة منح صلاحيات أكبر للحكومة العراقية، لملاحقة الجنود الأميركيين قضائيا في حالة ارتكابهم جرائم على أرض العراق.

بدوره نبه القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي النائب جلال الدين الصغير، لوجود سبع فقرات بمسودة الاتفاق تتطلب إدخال تعديلات عليها.

المالكي يتطلع لاتفاقية أخرى مع البريطانيين (الفرنسية)

واعتبر أن أهم التعديلات تتعلق بالولاية القضائية والسجون والمعتقلات وبطبيعة البريد الأميركي من حيث رقابة الحكومة العراقية عليه، مشيرا إلى أنه سيقدم اقتراحات بالتعديل خلال اليومين المقبلين.

وقد أثار الكشف عن مسودة الاتفاقية ردود فعل واسعة في الشارع العراقي، حيث فشل المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي في التوصل إلى اتفاق بشأنها كما شهدت بغداد مظاهرات حاشدة أمس شارك فيها الآلاف من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تعبيرا عن رفضهم لها.

بالمقابل فإن البند الذي يتخوف منه العراقيون، والمتعلق بملاحقة الجنود الأميركيين قضائيا، اعتبر أحد الركائز التي استند عليها وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس لتبديد مخاوف الكونغرس، وطمأنتهم بأن الجنود الأميركيين لن يكونوا عرضة لمحاسبة قضائية عراقية.

وطبقا للمسودة فإن الاتفاقية تنص على وجوب مغادرة القوات الأميركية العراق في يونيو/حزيران 2011، وتعطي الاتفاقية الحكومة العراقية صلاحيات ضئيلة في مجال محاكمة من يرتكب جرائم من الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية.

القوات البريطانية
وبينما الجدل ما زال محتدما بشأن القوات الأميركية أكد المالكي خلال لقائه وزير الدفاع البريطاني جون هاتون ببغداد اليوم على ضرورة وضع آلية مشتركة مع بريطانيا لتحديد مستقبل نحو أربعة آلاف جندي موجودين بالعراق.

واعتبر المالكي أن التوصل لتوقيع اتفاقية أمنية مع الأميركيين سيسهل الأمر بشأن التوصل لاتفاقية مشابهة مع البريطانيين.

الاتفاقيات الأمنية ستضمن للقوات الأجنبية البقاء بالعراق حتى بعد انتهاء التفويض الأممي (رويترز-أرشيف)
وبدوره أكد هاتون الذي وصل العراق بصورة مفاجئة رغبة بلاده بإبرام اتفاق مع العراق، يحدد مستقبل القوات البريطانية، وأكد استعداد الشركات البريطانية للمشاركة بمشاريع البناء والإعمار والاستثمار بمدينة البصرة وعموم المحافظات العراقية والتعاون في كافة المجالات.

تطورات ميدانية
في الشأن الميداني أعلنت الحكومة العراقية اعتقال ثلاثة متهمين بالتورط بقتل النائب العراقي صالح العكيلي الذي اغتيل في التاسع من الشهر الجاري.

وفي حي الزعفرانية ببغداد لقي شخصان مصرعيهما وأصيب عشرة آخرون بينهم اثنان من رجال الشرطة، بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب محطة للبنزين بالحي.

وفي حادث آخر وقع بالمنطقة نفسها قالت الشرطة العراقية إن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة، بانفجار قنبلة استهدفت إحدى دوريات الشرطة.

المصدر : وكالات