جنود من دورية كينية عند الحدود مع الصومال مطلع العام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

هددت حركة "شباب المجاهدين" في الصومال بنقل الحرب إلى كينيا إذا دربت نيروبي قوات الحكومة الانتقالية الصومالية.

ونقلت مصادر إعلامية عن شيخ مختار روبو الناطق باسم الحركة -التي تربطها الولايات المتحدة بالقاعدة- إنها ستأمر "بالجهاد داخل كينيا" إذا نفذ هذا البلد ما تردد بشأن خطة لتدريب قوات الحكومة الانتقالية.

وعرض وزير الخارجية الكيني موزيس فيتانغولا مؤخرا تدريب عشرة آلاف من قوات الحكومة الانتقالية. ولم تشأ الحكومة الكينية التعليق على التهديد.

ودربت كينيا قبل سنوات عشرات من شرطة الصومال في كينيا، بحسب برونو لوماركيس مدير مكتب الصومال في برنامج التنمية الأممي الذي مول البرنامج.

وبات المسلحون يسيطرون على مدينة كيسمايو جنوبي الصومال, وهم الآن يشنون هجمات شبه يومية ضد قوات الحكومة الانتقالية والقوات الإثيوبية التي تدعمها, قتل فيها نحو عشرة آلاف مدني منذ مطلع العام 2007, تاريخ طرد قوات المحاكم الإسلامية من مقديشو.

"
تغطية خاصة
الصومال.. صراع على حطام دولة
"

هجمات
وقالت الشرطة وشهود عيان إن 23 شخصا على الأقل -بينهم مدنيون- قتلوا أمس في اشتباكات عنيفة تبعت هجوم مسلحين على تجمعات سكنية للقوات الإثيوبية وقوات تابعة للاتحاد الأفريقي جنوبي مقديشو.

وارتفع عدد القوات الأفريقية مع نشر تعزيزات بوروندية الأسبوع الماضي إلى 3400 جندي, أي أقل بستمائة جندي من نصف القوة التي أقرها الاتحاد الأفريقي.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي أمس أمام البرلمان الإثيوبي إن موعد الانسحاب الإثيوبي يقترب بسرعة, لكنه ربطه باكتمال نشر القوة الأفريقية.

وقال إن حكومته تدرس باستمرار الوضع على الأرض, واستبعد التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتصارعة.

المصدر : وكالات