حمدي حسن يمهل الحكومة أسبوعا قبل التوجه بأسئلته إلى مبارك (الجزيرة نت-أرشيف)
 
أحمد علي - الإسكندرية

لوح عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمصر بمساءلة الرئيس حسني مبارك بسبب "تجاهل الحكومة لعشرات الأسئلة وطلبات الإحاطة وغيرها من وسائل الرقابة البرلمانية التي تقدم بها النواب بعد تجاوزات وزارة الداخلية  المصرية ضد المواطنين".

وبعث حمدي حسن النائب عن دائرة مينا البصل بالإسكندرية بمذكرة تتضمن تهديده هذا لرئيس مجلس الشعب (البرلمان).
 
وقال حسن في المذكرة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها "نظرا للتفريط في الواجب والمسؤولية الذي مارسه رئيس الحكومة ووزراؤه فإنني أمهلهم جميعا فرصة لمدة أسبوع واحد منذ تاريخ كتابة هذه المذكرة لأسحب منهم هذا الشرف الذي رفضوه بالكلية".
 
وأضاف أنه سيتوجه بأسئلته مباشرة للرئيس حسني مبارك ليجيبه عليها نظرا لمسؤوليته الدستورية "فهو من اختار وعين هؤلاء المفرطين غير الجديرين بالمسؤولية وهو مسؤول عن اختياراته ومسؤول عن محاسبتهم". 
 
ولدى سؤاله عن مخالفة المذكرة للدستور الذي ينص على أن الرئيس غير مسؤول أمام مجلس الشعب أجاب "نحن نخالف الدستور من أجل احترام الدستور وليتحمل كل مسؤول مسؤولياته الدستورية ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس وزرائه متضامنان معا في إقرار خطة الحكومة وسياساتها وفقا للدستور الذي لم يحترمه رئيس الحكومة ووزراؤه".

ونفى حسن أي علاقة لجماعة الإخوان المسلمين بالمذكرة مؤكدا أن ذلك التصرف اجتهاد شخصي منه يرى فيه ما سماه العلاج الوحيد لأزمة يعاني منها كل نواب البرلمان غير المنتمين للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم وليس نواب الإخوان فقط تتمثل في تجاهل المعارضة وتهميشها.
 
وطالب النائب الرئيس مبارك بـ"تحمل مسؤولياته الدستورية، وحماية المواطنين من تجاوزات وزارة الداخلية وسياساتها في تعذيب المواطنين وقتلهم التي ستؤدي بالتأكيد إلى حرب بين الشعب والشرطة وفوضى عارمة لن يستفيد منها سوى الأعداء المتربصين بنا كلنا".
 
يذكر أن قضية مساءلة رئيس الجمهورية بمصر من القضايا التي تثير جدلا واسعا بين الحكومة والمعارضة داخل البرلمان.

وتعد هذه المحاولة الثانية التي تقدم بها نواب في البرلمان لمساءلة رئيس الجمهورية بعد البيان الذي تقدم به النائب البرلماني سعد عبود عن الذمة المالية للرئيس المصري مبارك.

المصدر : الجزيرة