مسؤول سوداني يتحدث عن محاكمة وشيكة لقيادي بالجنجويد
آخر تحديث: 2008/10/15 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/15 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/16 هـ

مسؤول سوداني يتحدث عن محاكمة وشيكة لقيادي بالجنجويد

مظاهرة أمام مبنى الاتحاد الأوروبي في بروكسل تطالب باعتقال القشيب (رويترز-أرشيف)

قال إدريس سليمان نائب سفير السودان في القاهرة إن علي القشيب قيادي الجنجويد سيمثل أمام محكمة في دارفور, في تاريخ يحدده القضاء وقد يكون الأسبوع المقبل, وتحدث عن أسس كافية لمحاكمته, بتهم ارتكاب جرائم في الإقليم.
 
وقال متحدثا في القاهرة إن القشيب استأنف قرار احتجازه –المستمر منذ أشهر-, لكن كانت هناك أسس كافية لرفض طعنه, وأضاف أن التحقيق معه سرّع بعد أن عينت وزارة العدل السودانية مدعيا خاصا في أغسطس/آب الماضي للنظر في جرائم دارفور, وسهلت الوصول إلى الشهود, وتحدث عن 13 قضية يحقق فيها حاليا, دون أن يذكر عدد المشتبه فيهم.
 
وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة توقيف بحق القشيب, بتهمة تجنيد وتسليح وتمويل وتموين الجنجويد, وقالت إنه "شارك شخصيا في بعض الهجمات على المدنيين", وقدمته على أنه وسيط بين قادة المليشيا وحكومة السودان.
 
"
تغطية خاصة
أزمة دارفور
"
ويلتمس مدعي المحكمة لويس أوكامبو مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة مسؤوليته عن جرائم حرب وإبادة في الإقليم.
 
الجامعة العربية
ويلتقي الأربعاء الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في الخرطوم الرئيس البشير لبحث الأزمة مع المحكمة الجنائية, ويشارك الخميس في مؤتمر بشأن دارفور تنظمه الحكومة السودانية.
 
واطّلع موسى اليوم في القاهرة في لقاء مع وزير الدولة بالخارجية القطرية أحمد بن عبد الله آل محمود على نتائج زيارة وفد اللجنة الوزارية العربية إلى السودان.
 
وتحدث آل محمود عن مؤشرات إيجابية لمسها لدى الخرطوم بينها توقيع اتفاق نشر القوة المشتركة, وأمور تتصل بالقضاء والجوانب السياسية والأمنية.
 
آل محمود قال إن اللجنة الوزارية العربية لم تتصل بعد بمتمردي دارفور (الفرنسية)
وقال إن اللجنة لم تتصل بالمتمردين بعد, لكنها ستتصل بالجماعات المعارضة في الداخل والخارج لترتيب موعد لمؤتمر الدوحة الذي تريده قطر أن يجمع حكومة السودان وفصائل التمرد في دارفور.
 
شروط فرنسية
وكان الدكتور نافع علي نافع مساعد البشير ومسؤول ملف دارفور قال للجزيرة إن مبادرة قطر قوبلت بترحيب غربي كبير خاصة من فرنسا وبريطانيا, لكنه جدد رفض بلاده التعامل مع المحكمة الجنائية وتسليم أي من مواطنيها المطلوبين, لأنها لا تعترف بهذا الجهاز, وذلك موقف مبدئي أساسه أنها ليست عضوا فيه.
 
وحذر نافع من انعكاس مذكرة توقيف على عملية السلام التي تضررت بمجرد اتهام البشير على حد قوله, "فما بالك لو أصدرت مذكرة توقيف بحقه".
 
وبشأن ربط فرنسا التنازل عن المطالبة بمذكرة لاعتقال البشير بمحاكمة مسؤولين سودانيين اثنين بالتهمة ذاتها، قال إن السودان يرفض ذلك لاعتبارات أخلاقية.
 
ووضعت فرنسا أربعة شروط لتعليق التماس أوكامبو هي محاكمة القشيب ووزير الدولة السوداني للشؤون الإنسانية أحمد هارون، وفتح الخرطوم حوارا مع كافة حركات دارفور وتحسين علاقاتها بتشاد ومنع حوادث القتل في الإقليم.
 
وقال نافع "نحن لا نعزل أو نعين وزيرا بناء على إملاءات من الخارج، لكن إذا كان هناك ما يقتضي العزل أو المحاكمة فلن نتوانى عن ذلك", وأكد أن محاكمة متورطين في جرائم متعلقة بصراع دارفور جارية في السودان. 
المصدر : وكالات

التعليقات