أوديرنو قال إن إيران تستخدم علاقاتها للتأثير على نتيجة التصويت المحتمل بمجلس النواب
(الفرنسية-أرشيف)

قال قائد القوات الأميركية في العراق إن واشنطن تعتقد بأن عملاء إيرانيين يقدمون رشى لنواب عراقيين حتى يعارضوا اتفاقا أمنيا يسمح ببقاء القوات الأميركية في العراق بعد نهاية العام الحالي.
 
ويمثل الاتهام الموجه من الجنرال راي أوديرنو الذي تسلم قيادة القوات الأميركية في العراق الشهر الماضي، واحدا من أقوى الاتهامات التي توجهها الولايات المتحدة إلى إيران بشأن تدخلها في العراق، وهي تهمة تنفيها طهران.
 
ووجه أوديرنو اتهامه عبر مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت اليوم. وأكد المقدم المتحدث باسمه جيمس هاتون هذه التصريحات.
 
وقال أوديرنو في إشارة إلى البرلمان العراقي "نعلم أن هناك علاقات كثيرة مع أشخاص هنا منذ عدة سنوات تعود إلى أيام حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.. أعتقد بأنهم يستخدمون هذه العلاقات للتأثير على نتيجة التصويت المحتمل في مجلس النواب".
 
وأضاف "تصلنا تقارير عن أشخاص يدفعون أموالا إلى الناس للتصويت ضده، لا أملك دليلا محددا على صحة هذا الأمر، لكن تقارير مخابرات كثيرة تفيد بأن هذا النشاط يمارس بالفعل".
 
وتوجد صلات تربط بين طهران والعديد من الأحزاب السياسية الشيعية في العراق ومنها أحزاب رئيسية في البرلمان والحكومة.
 
ولم يرد من طهران أو من الحكومة العراقية تعليق على هذه الاتهامات.
 
وتتهم الولايات المتحدة إيران أيضا بتمويل وتدريب مليشيات عراقية تهاجم القوات الأميركية وتخطط لأعمال عنف قبل انتخابات مجالس المحافظات العراقية. وتنفي طهران باستمرار تدخلها في شؤون العراق كما تنفي دعم المليشيات.

المصدر : وكالات