خالد مشعل (يسار) وإلى جانبه رئيس الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بشارة مرهج (الجزيرة نت)

محمد أعماري-الدوحة
 
أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرب التوصل إلى اتفاق مصالحة لتجاوز الانقسام الداخلي الفلسطيني، مؤكدا أن السبب الحقيقي لهذا الانقسام هو التدخل الإسرائيلي والأميركي.

وقال مشعل في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القدس السادس الذي تستضيفه العاصمة القطرية الدوحة "ذهبنا إلى العاصمة المصرية القاهرة وإلى عواصم عربية أخرى وتفاهمنا مع الراعي المصري للحوار الوطني الفلسطيني وتوصلنا إلى صيغة للمصالحة".

وأضاف أن مبادئ هذا الاتفاق تقوم على تشكيل حكومة وفاق وطني، وبناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية على أسس ومقومات مهنية وبرعاية عربية، ووضع آليات لمعالجة التداعيات التي نتجت عن الانقسام الفلسطيني، والتوافق على موضوع الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وتابع مشعل "نحن مستبشرون خيرا والفصائل الفلسطينية كلها حريصة على إنجاح هذه المصالحة، رغم أن هناك من يريد أن يقوضها على الأرض".

ودعا حركتا فتح وحماس إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وكل المتابعيين على خلفية نضالية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، وإيقاف الحملات الإعلامية المتبادلة لتوفير المناخ الإيجابي للمصالحة.

وقال مشعل إن الولايات المتحدة "هي التي قوضت جهود تطبيق اتفاق مكة" الذي وقعته حركتا حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في فبراير/شباط 2007 بمكة المكرمة، وذلك لأن المملكة العربية السعودية لم "تستشر واشنطن عندما دعت إلى الاتفاق".

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس أن الأميركيين أيضا هم الذين وقفوا في وجه اتفاق صنعاء الذي وقعه وفدان من الحركتين في العاصمة اليمنية منذ شهور.

دعوة للوحدة
ومن جهته دعا رئيس مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي كل الفصائل الفلسطينية إلى نبذ الخلافات والتوحد لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال القرضاوي "لا بديل لكم عن الصلح ولا عذر لكم في التفرقة، والاتحاد في حقكم واجب وفرض ولا يستحيل تحقيقه".

المصدر : الجزيرة