الشرطة أبقت على انتشارها المكثف في عكا للسيطرة على الاضطرابات (رويترز)

شهدت مدينة عكا مصادمات بين اليهود والعرب لليلة الرابعة على التوالي في تصعيد لحدة التوتر في المدينة رغم الدعوات إلى الهدوء.

وطبقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية فإن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح في الاشتباكات التي وقعت مساء السبت رغم تعزيزات الحراسة والدوريات من الشرطة التي أغلقت قطاعا من المدينة بعد حلول الليل للسيطرة على المواجهات التي تستخدم فيها الحجارة.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روسينفيلد إن قوات الأمن استخدمت خراطيم المياه لتفريق رماة الحجارة في المدينة واعتقلت 32 شخصا من الجانبين في يوم شهد إضرام النيران في ثلاثة منازل عربية وألحق أضرارا بها.
 
وأشار المتحدث إلى أن الشرطة أبقت على تعزيزات قوامها سبعمائة عنصر للسيطرة على الأوضاع ومنع انتشار أعمال العنف في المدينة الساحلية التي يقطنها زهاء خمسين ألفا من اليهود والعرب.

ومنذ اندلاع الاضطرابات مساء الأربعاء الماضي لم تقع أي إصابات خطيرة لكن النيران أضرمت في 11 على الأقل من المنازل العربية منذ بدء أعمال الشغب التي اندلعت بعد اعتداء يهود على سائق سيارة عربي داخل أحد الأحياء المختلطة بذريعة خرقه حرمة صوم يوم الغفران.

وسرت على الأثر شائعات وخصوصا عبر مكبرات الصوت في المساجد أن السائق قتل، ما دفع مئات من السكان العرب إلى الخروج إلى الشوارع، كما قالت الشرطة التي أكدت أن المتظاهرين العرب تسببوا بخسائر تقدر بنحو مائة سيارة وأربعين متجرا.

وأغلقت الكثير من المتاجر والمطاعم في البلدة القديمة -وهي منطقة سياحية شهيرة- أو حرمت من ممارسة أي أنشطة تجارية السبت، وجرى توزيع نشرات باللغة العبرية تطالب بمقاطعة المؤسسات التجارية العربية.
 
وساطة واتهامات
عربية من عكا تتفقد منزلها الذي أحرقه يهود(الفرنسية)
وفي إطار الجهود لإنهاء المصادمات قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عن عكا عباس زكور إنه يحاول التوسط للتوصل إلى هدنة يعلن خلالها ممثلون عن العرب إدانتهم لسائق السيارة الضالع في واقعة عيد الغفران.
 
وأضاف زكور في تصريح للإذاعة الإسرائيلية "رغم خلافاتنا فإننا اعتقدنا أننا لا يمكن قط أن نصل إلى مثل هذه الظروف التي نشهدها في عكا (..) كانت هذه أيام قليلة صعبة لليهود والعرب" معربا عن أمله بنجاح جهود الحوار.
 
من جانبه قال سامي هواري رئيس جماعة تعمل من أجل التعاون بين العرب واليهود في عكا لوكالة رويترز إن التوتر ما زال مرتفعا جدا في المدينة.

وسبق أن دعا العديد من المسؤولين الإسرائيليين إلى الهدوء، في حين تبادل النواب العرب واليهود الاتهامات بشأن اندلاع المواجهات.
 
مسيرة تضامن
وفي تطور متصل شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة دعت لها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء السبت شمال قطاع غزة تضامنا مع فلسطينيي عكا.

وقال القيادي والنائب عن حركة حماس مشير المصري في كلمة له في نهاية المسيرة إن هذه الجموع جاءت للتضامن مع عكا و"لتؤكد أن حماس وغزة برجالها وشبابها وأطفالها فداؤك يا عكا الإباء وأن دماءك هي دماؤنا وروحك هي روحنا".

كما دعا المصري إلى وقف المفاوضات مع إسرائيل، وقال "على أمتنا أن تدرك اليوم أنه لا مجال للسلام مع العدو أو التعايش مع المجرمين والإرهابيين وأن خيار الجهاد والمقاومة هو خيار التحرير والانتصار بإذن الله".

المصدر : وكالات