لبنان قبل التوضيح السوري للانتشار العسكري على الحدود
آخر تحديث: 2008/10/11 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/11 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/12 هـ

لبنان قبل التوضيح السوري للانتشار العسكري على الحدود

صورة لقوات سورية قرب الحدود اللبنانية في 22 من الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إنه تلقى توضيحات من الرئيس السوري بشار الأسد مفادها أن انتشار الجيش السوري على حدود البلدين هو لـ"منع التهريب".

وجاء في بيان رئاسي أن سليمان أجرى اتصالات أبرزها مع الأسد الذي قال إن "الإجراءات تندرج ضمن التدابير نفسها المتخذة منذ فترة لمنع التهريب والتي تنفذها السلطات السورية", وهي تدابير "متفق عليها في البيان اللبناني السوري المشترك إثر القمة (بين البلدين) وتتلاءم مع مندرجات القرار 1701".

وكان ميشال سليمان يتحدث في جلسة لمجلس الوزراء أمس استغرقت أكثر من خمس ساعات.

كما أشار رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إلى كلام للأسد الذي تحدث عن ضرورة "اتخاذ التدابير الشاملة على طول الحدود اللبنانية السورية بقصد منع  أنواع التهريب كافة" كما ينص عليه القرار 1701.

تنسيق أمني
وشدد السنيورة على أنه "من المفيد أن يجري تنسيق في هذا المجال على الصعيدين العسكري والأمني".

وكان مصدر سوري واسع الاطلاع قال لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء إن هدف التحركات "فقط ضبط الحدود" من الجانب السوري لمنع التهريب, واستغرب "ما يشاع ويقال عن حشود سورية" فـ"سوريا عززت بالفعل إجراءاتها الأمنية ببضع مئات من الجنود، ومن الطبيعي أن أقمار التجسس تعرف هذا الواقع".

وتحدث الجيش اللبناني الشهر الماضي عن عشرة آلاف من القوات الخاصة السورية انتشرت على الحدود, وهو ما رأت فيه شخصيات من الأغلبية النيابية "ذريعة" لعودة القوات السورية إلى لبنان.

وأبدت الولايات المتحدة قلقها من التحركات السورية قرب حدود لبنان, وحذرت من استخدام هجوم وقع في دمشق في 27 من الشهر الماضي ذريعة للتدخل في شؤون لبنان.

وقال الأسد قبل أسبوعين إن "شمال لبنان بات قاعدة حقيقية للتطرف تشكل خطرا على سوريا" عشية انفجار قتل خمسة أشخاص في طرابلس (شمال لبنان) وهجوم في دمشق قتل 17 شخصا.

المصدر : وكالات

التعليقات