440 عراقيا قضوا الشهر الماضي بينهم 359 مدنيا (رويترز-أرشيف) 

قالت مصادر حكومية ببغداد إن الهجمات في أنحاء العراق في شهر سبتمبر/أيلول الماضي أوقعت 440 قتيلا معظمهم مدنيون.

وذكرت معلومات وزارتي الدفاع والصحة العراقيتين أن 440 شخصا قضوا في الشهر المنصرم بينهم 359 مدنيا و26 عسكريا و55 شرطيا، وأن قوات الأمن والتحالف الغربي قتلت 66 "إرهابيا" واعتقلت 920 آخرين.

وكان شهر أغسطس/آب قد شهد مقتل 431 عراقيا بينهم 383 مدنيا وثلاثين شرطيا و18 جنديا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن موقع إلكتروني مستقل أن 25 عسكريا أميركيا قتلوا الشهر الماضي مقارنة بـ23 آخرين في أغسطس/آب بينما وصل عدد القتلى الأميركيين منذ غزو هذا البلد عام 2003 إلى 4176.

مسؤولية الصحوات
على صعيد آخر تبدأ اليوم عملية نقل مسؤوليات مائة ألف من عناصر مجالس الصحوة من الجيش الأميركي إلى الحكومة العراقية حسبما أفاد المتحدث العسكري الأميركي ديفد راسل دون أن يضيف أية تفاصيل.

وكانت الحكومة قد وافقت على تسلم مسؤولية جميع عناصر الصحوة اعتبارا من الأول من أكتوبر/تشرين الأول على أن ينطبق ذلك على 54 ألف عنصر في محافظة بغداد وحدها، ثم يتم تسلم مسؤولية الصحوات في مناطق غرب ووسط وشمال العراق بالتدريج.

ويطلق الأميركيون على قوات الصحوات تسمية "أبناء العراق" في إشارة إلى أبناء العشائر العربية السنية والمتمردين السابقين.

وقال مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي إن الحكومة العراقية "ستتولى دفع رواتب هذه العناصر اعتبارا من 31 أكتوبر/تشرين الأول الحالي".

وساهم مقاتلو الصحوة وغالبيتهم من المسلحين الذين حاربوا القوات الأميركية والعراقية بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، في خفض مستويات العنف منذ تشكيل طلائعها في محافظة الأنبار في سبتمبر/أيلول 2006.

ويؤكد مسؤولون عراقيون أن 20% من هؤلاء المقاتلين سينضمون إلى صفوف الجيش والشرطة في حين سيتولى الآخرون وظائف مدنية.

المصدر : وكالات