سوريا ذكرت أن التحقيقات أظهرت أن هدف الهجوم هو زعزعة الأمن والاستقرار (الجزيرة)

نقلت صحيفة الوطن السورية عن مصدر أمني لم تكشف عن اسمه أن السلطات المختصة في سوريا ألقت القبض على عدد كبير من أفراد ما أسمتها "الخلية الإرهابية المخططة" للهجوم الذي حصل في العاصمة دمشق يوم السبت قرب فرع فلسطين الأمني.
 
ونقلت الصحيفة عن المصدر الأمني قوله إن جميع أفراد المجموعة من جنسيات عربية وليس بينهم سوري، وقال إن البحث لا يزال جاريا عن عدد آخر.
 
ونفى المصدر الأمني أن يكون هدف التفجير الفرع الأمني الموجود في المكان، وقال إن التحقيقات أظهرت أن الخلية تعمل لزعزعة الأمن والاستقرار في سوريا بتوجيهات من الجهات الممولة لها.
 
وكان الانفجار الذي أودى بحياة 17 شخصا وقع في منطقة القزاز المزدحمة، بالقرب من فرع فلسطين الأمني. ومن بين الضحايا العميد في الجيش جورج إبراهيم الغربي وابنه.
 
وقد أفاد أقرباء للعميد جورج إبراهيم الثلاثاء بأن الأخير هو الذي قتل في انفجار السيارة المفخخة مع ابنه وملازم وجندي لدى مرور السيارة التي كانت تقلهم جميعا في مكان التفجير.
 
وكانت وسائل إعلامية عربية نقلت معلومات بثتها وكالة "آكي" الإيطالية منسوبة إلى معارضين سوريين تفيد بأن التفجير أدى إلى مقتل العميد عبد الكريم عباس الذي قدم على أنه نائب رئيس فرع فلسطين للمخابرات السورية وأحد الذين تم التحقيق معهم في قضية اغتيال الحريري.
 
وأعلنت السلطات السورية الاثنين أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الهجوم هو عملية نفذها انتحاري على علاقة بتنظيم تكفيري وأن السيارة المفخخة التي  استخدمت "دخلت من دولة عربية مجاورة".
 
وتملك سوريا حدودا مشتركة مع ثلاث دول عربية هي العراق والأردن ولبنان علاوة على حدود مشتركة مع تركيا وإسرائيل.

المصدر : الفرنسية