عباس وأولمرت يمهدان لزيارة بوش بمفاوضات الحل النهائي
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ

عباس وأولمرت يمهدان لزيارة بوش بمفاوضات الحل النهائي

عباس وأولمرت اتفقا على بدء مفاوضات الوضع النهائي (الفرنسية)

استبق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة بالإعلان عن بدء لجان المفاوضات بين الجانبين مناقشة قضايا الحل النهائي بشكل فوري.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن المفاوضين سيناقشون عددا من القضايا من بينها المستوطنات والقدس وقضية اللاجئين.

من جانبه قال مارك ريجيف المتحدث باسم أولمرت: "اتفق الزعيمان اليوم على تفويض فريقي التفاوض إجراء مفاوضات مباشرة ومستمرة تتناول جميع القضايا الجوهرية، ونتوقع أن يبدأ ذلك على وجه السرعة".

وشارك في الاجتماع رئيسا وفدي التفاوض الإسرائيلي والفلسطيني وهما وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ورئيس الحكومة الأسبق أحمد قريع، بهدف الاتفاق على إجراءات التفاوض.

وبموجب الاتفاق المؤقت سترأس ليفني وقريع لجنة مفاوضات مركزية للتعامل مع قضايا جوهرية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مثل الحدود والقدس واللاجئين.

جاء ذلك في وقت يتوقع فيه وصول بوش إلى القدس الأربعاء لإجراء محادثات مع أولمرت, وأخرى مع عباس في رام الله.

وفي هذا الإطار دعا المفاوض الفلسطيني صائب عريقات الرئيس الأميركي إلى "إحياء" لجنة ثلاثية إسرائيلية فلسطينية أميركية مكلفة الإشراف على تطبيق بنود خارطة الطريق، وهي خطة السلام الدولية لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

كما طالب نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس الرئيس الأميركي بإلزام الجانب الإسرائيلي بتجميد الاستيطان والتأكيد على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

مؤيدون للجهاد في مظاهرة بغزة احتجاجا على زيارة بوش (رويترز)
احتجاجات فلسطينية

وردًّا على هذه الزيارة نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة حاشدة شارك فيها عدد كبير من قيادييها في غزة تعبيرا عن رفض زيارة بوش. وانطلقت المسيرة من ميدان فلسطين حتى مجمع الدوائر الحكومية وسط المدينة حيث أحرق المتظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي.

وكانت حماس قد نظمت مسيرة ضد استمرار الحصار على غزة ووصفت بوش وأولمرت بأنهما إرهابيان، واعتبر المتحدث باسمها فوزي برهوم أن "زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة غير مرحب بها وتأتي في سياق السياسية الأميركية القائمة على العدوان وتعزيز الانقسامات بين شعوب المنطقة بدعم تيار على تيار آخر".

مستوطنون يلبسون بعض الزعماء الكوفية تعبيرا عن رفضهم وقف الاستيطان (رويترز)
وإسرائيلية
وإسرائيليا شكل آلاف المتظاهرين اليمينيين الإسرائيليين الثلاثاء سلسلة بشرية حول القدس القديمة تعبيرا عن معارضتهم لما أسموه "تنازلات" تتعلق بأراض قبل وصول الرئيس الأميركي جورج.

وقد رفعوا لافتات كتب عليها "أولمرت لا يملك أي تفويض لتقديم تنازلات حول القدس".

كما تجمع حوالي ألف متظاهر بدعوة من منظمات يمينية متطرفة في جبل أبوغنيم، في القدس الشرقية مرددين شعارات تدعو إلى مواصلة بناء حي استيطاني هناك رغم الاحتجاجات الفلسطينية.

وكانت المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية قد واجهت عوائق بسبب خطط الاستيطان الإسرائيلية في معاليه أدوميم وجبل أبوغنيم بالإضافة إلى تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على غزة، في حين أثارت تل أبيب قضية الأمن وطالبت السلطة الفلسطينية بالقيام بدور فاعل في هذا الإطار.

المصدر : وكالات