شهيد بغزة والمقاومة تقصف سديروت بـ12 صاروخا
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ

شهيد بغزة والمقاومة تقصف سديروت بـ12 صاروخا

محاولة لإسعاف أحد الجرحى الأربعة الذين أصيبوا بالهجوم الإسرائيلي (الفرنسية)

قالت تل أبيب إن 12 صاروخا للمقاومة الفلسطينية سقطت على بلدة سديروت جنوب إسرائيل بعد استشهاد فلسطيني بقصف صاروخي على شمال قطاع غزة صباح اليوم.

يأتي ذلك قبل ساعات قليلة من وصول الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة، في زيارة تهدف لتعزيز فرص التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتسبب الصواريخ المحلية الصنع الهلع لدى سكان سديروت، وتلحق أضرارا محدودة. وقد أسفرت السنوات الست الماضية من القصف الصاروخي الفلسطيني عن مقتل 12 إسرائيليا.

وفي القصف الإسرائيلي الذي استهدف بلدة بيت لاهيا استشهد مسلح فلسطيني وأصيب ستة آخرون، وحسب مصادر طبية فلسطينية فإن الهجوم الإسرائيلي استهدف مجموعة من النشطاء التابعين لـ حركة الجهاد الإسلامي، وأسفر عن استشهاد أمجد عبد الدايم (24 عاما) وإصابة أربعة ناشطين آخرين.

ووفقا لشهود عيان فإن الشهيد والجرحى سقطوا بغارة جوية لقوات الاحتلال، وقال مسؤول بالجهاد إن صاروخا إسرائيليا استهدف نشطاء الحركة بعد لحظات من إطلاقهم أربعة صواريخ على جنوب إسرائيل.

فيما أكد الجيش الإسرائيلي أن الهجوم كان بريا، وقالت الناطقة باسم الجيش "الهجوم استهدف خلية من مطلقي الصواريخ في بيت لاهيا". ومضت تقول إن أعضاء هذه الخلية "أطلقوا للتو" أربعة صواريخ يدوية الصنع باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

مظاهرات بغزة
من جهة أخرى وفيما ينتظر وصول بوش المنطقة بأي لحظة، نظمت هيئة العمل الوطني التي تضم فصائل من منظمة التحرير الفلسطينية مظاهرة بالقطاع للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وقال مراسل الجزيرة  بالقطاع وائل الدحدوح إن المتظاهرين عبروا عن عدم تفاؤلهم بالنتائج التي قد تنتهي إليها زيارة الرئيس الأميركي.

الفلسطينيون بغزة استقبلوا بوش بالتظاهرات (الفرنسية)
وقد جاب عشرات الفلسطينيين أمس شوارع غزة بمسيرة للاحتجاج على الحصار المضروب عليهم منذ أشهر، ورفعوا لافتات كتب عليها "نـُقتل بالسلاح الأميركي ونـُحاصر بقرار أميركي".. أغيثوا غزة أو احكموا عليها بالموت البطيء".

كما رفع الغزاويون صورا للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، كتب عليها باللغة الانجليزية "إرهابيان".

وحمل المشاركون بالمسيرة 61 نعشاً رمزياً، للإشارة إلى عدد المرضى الذين توفوا بسبب رفض تل أبيب السماح لهم بالعلاج في الخارج.

المصدر : الجزيرة + وكالات