الكشف عن مقبرة سيناء جاء بعد الكشف عن مقبرة إيلات (الجزيرة)

عثرت السلطات المصرية في سيناء على مقبرة جماعية تضم ما يعتقد أنه رفات جنود مصريين قتلوا في معارك مع إسرائيل.

وقالت مصادر أمنية إن مصريا عثر على الرفات بينما كان يحفر لوضع أساس بيت جديد بالقرب من بلدة تبعد حوالي 15 كيلومترا عن حدود مصر مع قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن الرجل أبلغ السلطات التي قامت بمعاينة المقبرة وعثرت على رفات عشرة أشخاص على الأقل بالإضافة إلى ملابس عسكرية من بينها خوذات يرتديها الجنود.

وقال المصدر إن الرفات ستخضع لعملية فحص من قبل خبراء في الطب الشرعي لتحديد ما إذا كانت الجثث قد دفنت بعد مقتل أصحابها في معارك أم أنهم أعدموا، مضيفا أنه من المرجح أن هذه الجثث تعود إلى حرب عام 1967.

وشهدت صحراء سيناء معارك بين القوات المصرية والإسرائيلية خلال حروب الأعوام 1948، 1956، 1967.

مقبرة إيلات
من ناحية أخرى من المقرر أن تجتمع لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس الشعب المصري الأسبوع المقبل بناء على طلب نواب إسلاميين ومستقلين لمطالبة الحكومة بالتحقيق في واقعة الكشف مؤخرا في منتجع إيلات الإسرائيلي عن جثث يعتقد أنها تعود لجنود مصريين.

وكانت مؤسسة الأقصى قد قالت إنها اكتشفت مقبرة إسلامية قرب مدينة إيلات بجنوب إسرائيل تحوي رفات مئات من الجنود.

وأوضح الشيخ رائد صلاح في تصريحات للجزيرة من الناصرة أن المقبرة تضم رفات أموات بعضهم بملابس عسكرية يخترقها الرصاص إضافة إلى حبال ومصحف شريف وشارات عسكرية وقطع من السلاح الأبيض.

المصدر : وكالات