قوات يونيفيل تعرضت مرتين قبل انفجار اليوم لهجمات (الفرنسية-أرشيف)
 
أفاد مراسل الجزيرة جنوب لبنان نقلا عن مصادر طبية بأن جنديين إيرلنديين من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) أصيبا بجروح وصفت بأنها طفيفة، في انفجار استهدف دوريتهما بمنطقة الرميلة قرب مدينة صيدا جنوب لبنان.
 
ولم تتضح بعد أسباب الانفجار, لكن الشرطة اللبنانية طوقت منطقة الحادث كما نشر خبراء بمكان الانفجار لجمع الأدلة.
 
وقال مسؤول أممي رغم سحب آخر وحدة إيرلندية عاملة ضمن يونيفيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, فإن عددا من الضباط الإيرلنديين لا يزالون بلبنان.
 
وانفجار اليوم هو الثالث من نوعه على يونيفيل التي يزيد عدد جنودها على 13 ألفا. وتم نشر هذه القوة الدولية بأمر أممي بعد حرب يوليو/تموز 2006 بين إسرائيل وحزب الله.
 
وبعد هذا التاريخ، تعرضت القوة الدولية لهجمات كان أشدها ذلك الذي تعرضت له الكتيبة الإسبانية يوم 24 يونيو/حزيران حين انفجرت سيارة مفخخة عند مرور دوريتهم.
 
ويوم 16 يوليو/تموز الماضي أصيبت آلية تابعة للكتيبة التنزانية بأضرار إثر انفجار جنوب لبنان لم يسفر عن سقوط إصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات