جولة ثالثة من المفاوضات بين المغرب والبوليساريو
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 05:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 05:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ

جولة ثالثة من المفاوضات بين المغرب والبوليساريو


قالت السلطات المغربية أمس الأحد -عشية انطلاق جولة ثالثة من المفاوضات بين المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في مانهاست قرب نيويورك- إن مشروع الحكم الذاتي يمثل "السبيل الوحيد" لتسوية نزاع الصحراء الغربية، فيما دعت البوليساريو الأمم المتحدة إلى مطالبة المغرب باحترام الشرعية الدولية.
 
وجاء في بيان للخارجية المغربية أن الوفد المغربي إلى المفاوضات "سيواصل بهذه المناسبة عرض مختلف جوانب المبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي تشكل السبيل الوحيد الكفيل بإيجاد حل نهائي لهذا المشكل وتأمين الاستقرار في المنطقة".
 
وأضافت الوزارة أن قراري مجلس الأمن الدولي رقمي 1754 و1783 أكدا "رجاحة المبادرة المغربية للحكم الذاتي" وذلك "من خلال وصفهما للجهود التي بذلها المغرب بهذا الشأن بالجادة وذات المصداقية".
 
ومن جانبها قالت وكالة المغرب العربي للأنباء المغربية في تعليق لها إن "مقترح الحكم الذاتي يشكل أرضية واقعية ومتجددة، لإجراء محادثات جادة بهدف التوصل إلى تسوية نهائية لقضية الصحراء".
 
تقرير المصير
وفي المقابل قال مسؤول الشؤون الخارجية في البوليساريو محمد سالم ولد السالك إنه "ينبغي على مجلس الأمن الأممي أن يفرض على المغرب احترام الشرعية الدولية من خلال تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره".
 
وأضاف ولد السالك أن جبهة البوليساريو تعتبر "أنه يتعين على أعضاء مجلس الأمن أن يفرضوا على المغرب احترام الشرعية الدولية بتمكين الشعب الصحراوي من التعبير عن مصيره من خلال ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير طبقا للمئات من لوائح الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخرى ورأي محكمة العدل الدولية".
 
وتابع في تصريح نشرته وكالة الأنباء الجزائرية أنه "للشعب الصحراوي على غرار كل شعوب العالم الحق في تقرير مصيره بطريقة ديمقراطية نزيهة وشفافة، فطريق السلام يمر حتما من هذا النهج".
 
استئناف المفاوضات
ويستأنف المغرب والبوليساريو اليوم الاثنين مفاوضاتهما المباشرة برعاية الأمم المتحدة بشأن مستقبل الصحراء الغربية بعد جولتين من المفاوضات في يونيو/حزيران وأغسطس/آب لم تثمرا أي نتائج.
 
وتطالب البوليساريو المدعومة من الجزائر بأن تنظم الأمم المتحدة استفتاء يختار فيه الصحراويون بين الاستقلال والحكم الذاتي والارتباط بالمغرب.
 
أما المغرب الذي كان ضم الصحراء الغربية في 1975، فيدعو إلى حكم ذاتي واسع للصحراويين يشمل إقامة حكومة وبرلمان محليين في ظل السيادة المغربية.
 
يشار إلى أن الجبهة هددت باستئناف العمل المسلح ضد المغرب إبان عقد مؤتمرها الثاني عشر بتيفارتي –وهي في المنطقة الفاصلة بالصحراء الغربية- في ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حال فشلت مفاوضات مانهاست.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية
كلمات مفتاحية: