المغرب وبوليساريو يتفاوضان وسط تبادل للتهم
آخر تحديث: 2008/1/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/1 هـ

المغرب وبوليساريو يتفاوضان وسط تبادل للتهم


اتهمت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المغرب بالالتفاف على قرارات الأمم المتحدة حول تقرير مصير الصحراء الغربية، يأتي ذلك متزامنا مع انطلاق الجولة الثالثة من المفاوضات بين الطرفين الاثنين في ضاحية مانهاست بنيويورك.
 
وقال مساعد ممثل الجبهة في فرنسا الكنتي بلاه في حديث للجزيرة إن التفسيرات المغربية تعقد مناقشة الموضوعات التي تريد بوليساريو الخوض فيها.
 
وفي المقابل شكك وزير الاتصال المغربي الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد الناصري في نوايا بوليساريو، وقال في مقابلة مع الجزيرة إن بلاده لا تخشى استفتاء حول تقرير مصير الصحراء ولكنّها تصر على أن شعب الصحراء جزء من الشعب المغربي.
 
من جانبه دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى التحلي بالصبر لحل النزاع الأطول في القارة الأفريقية. وقالت المتحدثة باسمه ميشال مونتاس إن "بان يقر بأن التفاوض على حل مقبول يتطلب وقتا وصبرا".
 
وأضافت مونتاس أن بان "دعا كافة الأطراف إلى التحرك نحو مرحلة من المحادثات أكثر واقعية وحيوية".
 
وترعى الأمم المتحدة هذه الجولة الثالثة من المباحثات المباشرة بين الطرفين بعد جولتين عقدت أولاهما في يونيو/حزيران والثانية في أغسطس/آب الماضيين ولم تثمرا أي نتائج.
 
حل سياسي
شكيب بن موسى 
(الفرنسية-أرشيف)
وشدد وزير الداخلية المغربي شكيب بن موسى -الذي يرأس وفد بلاده في المفاوضات- "على ضرورة التوصل إلى حل سياسي نهائي يتيح مواجهة تحديات التطور والديمقراطية وضرورات الأمن والاستقرار التي تواجهها المنطقة".
 
وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الرباط تأمل أن "يسود التعقل وأن يتخلى الطرف الآخر عن مواقفه المتصلبة وينفتح على الحوار والتفاوض حول مبادرة الحكم الذاتي التي طرحها المغرب".
 
وأكد المغرب أن المشروع الذي اقترحه منذ أشهر ويدعو إلى حكم ذاتي واسع للصحراويين ويشمل إقامة حكومة وبرلمان محليين في ظل السيادة المغربية، هو "السبيل الوحيد" لتسوية النزاع.
 
وجاء في بيان للخارجية المغربية أن الوفد المغربي إلى المفاوضات "سيواصل بهذه المناسبة عرض مختلف جوانب المبادرة المغربية".
 
وأضافت الوزارة أن قراري مجلس الأمن الدولي رقمي 1754 و1783 أكدا "رجاحة المبادرة المغربية للحكم الذاتي" وذلك "من خلال وصفهما للجهود التي بذلها المغرب بهذا الشأن بالجادة وذات المصداقية".

تقرير المصير
من جهتها تطالب البوليساريو -المدعومة من الجزائر- بأن تنظم الأمم المتحدة استفتاء يختار فيه الصحراويون بين الاستقلال والحكم الذاتي والارتباط بالمغرب.
 
ودعت الجبهة الأمم المتحدة إلى مطالبة المغرب بـ"احترام الشرعية الدولية"، ورفضت مقترح الرباط وكررت تأكيد "حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير" عبر استفتاء.
 
وقال مبعوث البوليساريو في الجزائر محمد يسلم في تصريح لجريدة الخبر الجزائرية إن "هذه الجولة ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة التي تعطيها البوليساريو للمغرب" مضيفا أن "الاستعدادات للحرب تجري على كل المستويات".
 
من جانبه قال مسؤول الشؤون الخارجية في البوليساريو محمد سالم ولد السالك إنه "ينبغي على مجلس الأمن الأممي أن يفرض على المغرب احترام الشرعية الدولية من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه الثابت في تقرير مصيره طبقا للمئات من لوائح الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخرى ورأي محكمة العدل الدولية".
 
وأضاف في تصريح نشرته وكالة الأنباء الجزائرية أن "للشعب الصحراوي على غرار كل شعوب العالم الحق في تقرير مصيره بطريقة ديمقراطية نزيهة وشفافة، فطريق السلام يمر حتما من هذا النهج".
 
يشار إلى أن الجبهة هددت باستئناف العمل المسلح ضد المغرب إبان عقد مؤتمرها الثاني عشر بتيفارتي –المنطقة الفاصلة بالصحراء الغربية- في ديسمبر/كانون الأول الماضي إذا فشلت مفاوضات مانهاست.
المصدر : الجزيرة + وكالات