تراجع في عدد قتلى الأميركيين في العراق في الأونة الأخيرة (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده في العراق قتل في انفجار عبوة ناسفة في محافظة ديالى شمال بغداد.

وجاء في بيان أصدره الجيش الأميركي أن الجندي توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة قرب آليته أثناء عملية نفذت السبت.

وبذلك يصل إلى 3908 عدد العسكريين وموظفي وزارة الدفاع الأميركية الذين قتلوا في العراق منذ الغزو الأميركي للعراق.

سوء معاملة الجنود الأميركيين لامرأة عراقية دفعت الجندي العراقي لإطلاق النار عليهم حسب هيئة علماء المسلمين (الفرنسية)
قتل متعمد

يأتي ذلك بعد أن أعلن الجيش الأميركي أن جنديا عراقيا أطلق النار بشكل متعمد على جنود أميركيين أثناء عملية مشتركة غرب مدينة الموصل شمالي العراق قبل عشرة أيام, فقتل اثنين منهم.

وأفاد الجيش الأميركي في بيان أنه لا يزال يجهل الأسباب التي دفعت الجندي العراقي لتوجيه نيرانه عمدا إلى الجنود، مشيرا إلى أن الجندي العراقي فرّ من المكان لكن تم التعرف على هويته واعتقاله في وقت لاحق بمساعدة جندي عراقي آخر. وأضاف أن ثلاثة جنود أميركيين ومترجما عراقيا أصيبوا بجروح في الحادث.

وبينما زعم قائد في الجيش العراقي أن الجندي هو أحد عناصر المسلحين وكان مندسا في صفوف الجيش، فقد قالت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيان إن الجندي العراقي أطلق الرصاص على الجنود الأميركيين "بعد أن شاهدهم يضربون امرأة حاملا, فغضب بشدة وطلب منهم الكف عن ضربها, فقال المترجم له إن الجنود يقولون إنهم سيفعلون ما يريدون, ولذلك فتح الجندي العراقي النار عليهم".

وهذا الهجوم هو الأول من نوعه منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

يأتي ذلك في حين قتل 13 شخصا على الأقل بينهم ستة مدنيين وشيخ إحدى العشائر, وأصيب ثمانية آخرون في أعمال عنف متفرقة في العراق أمس.

المصدر : وكالات