عباس وأولمرت قد يستبقان زيارة بوش بتنظيم لقاء يجمعهما (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس يدرسان الاجتماع قبل زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة هذا الأسبوع.

ونقلت وكالة رويترز أن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أوضح أن إسرائيل تدرس إمكانية عقد الاجتماع قبل وصول الرئيس الأميركي الأربعاء إلى المنطقة.

وقالت مصادر سياسية في القدس لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الهدف من الاجتماع هو التلويح للرئيس الأميركي جورج بوش بأن الجانبين يبذلان جهودا حقيقية للمضي قدما في عملية السلام.

آخر مرة اجتمع فيها أولمرت وعباس في القدس كانت في 27 ديسمبر/ كانون الأول.

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه صحيفة "هآرتس" اليوم الأحد نقلا عن مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه أن القضايا الأساسية للصراع بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية سيجري التفاوض حولها في إطار لجنة خاصة بين الجانبين.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن هذه اللجنة الخاصة ستبدأ أعمالها فور انتهاء زيارة الرئيس بوش لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، وتشمل مناقشة القضايا الأساسية في الصراع وهي تحديد الحدود ووضع القدس ومصير المستوطنات ومصير اللاجئين الفلسطينيين.



تهديد بالانسحاب
يأتي ذلك فيما جدد وزير الشؤون الإستراتيجية في الحكومة الإسرائيلية أفغيدور ليبرمان تهديده بالانسحاب من التحالف الحكومي إذا أجرت إسرائيل مفاوضات حول القضايا الرئيسية في الصراع.

وقال زعيم حزب إسرائيل بيتنا المتطرف إن "أي بدء للمفاوضات بخصوص القضايا الرئيسية أي محاولة أو إزالة للمستوطنات أو المراكز الاستيطانية ستضطرنا للانسحاب على الفور".

ويشغل الحزب المتطرف 11 مقعدا في البرلمان الإسرائيلي ويعتبر رابع أكبر حزب في الائتلاف الحكومي المؤلف من خمسة أحزاب الذي يمتلك 78 مقعدا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.



الرئيس عباس والملك عبد الله بحثا زيارة بوش المقبلة للمنطقة (الفرنسية)
عباس يغادر الرياض

من ناحية ثانية غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الرياض مساء السبت بعد زيارة استغرقت بضع ساعات ركزت على تنسيق المواقف في ضوء زيارة بوش المقبلة التي ستكون السعودية إحدى محطاتها.

وقال السفير الفلسطيني في الرياض جمال الشوبكي إن الزعيمين "اتفقا على ضرورة الطلب من الرئيس الأميركي بالالتزام بتعهده بإقامة الدولة الفلسطينية قبل نهاية فترة ولايته الرئاسية وعدم تأجيل ذلك للإدارة الأميركية المقبلة".

ولم يعرف ما تمخضت عنه المحادثات المتعلقة بالأزمة بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وتأتي زيارة عباس بعد أن أبدى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أمس استعداد حركته للحوار مع حركة فتح بلا شروط وفي كل القضايا بما في ذلك الانتخابات المبكرة.

المصدر : وكالات