عناصر حزب الله أطلقوا نحو أربعة آلاف صاروخ على إسرائيل صيف 2006 (الفرنسية-أرشيف)

قالت لجنة فينوغراد الإسرائيلية إنها ستنشر في نهاية يناير/كانون الثاني الجاري تقريرها النهائي عن إخفاقات إسرائيل في الحرب على لبنان في صيف 2006.

وقال المتحدث باسم لجنة التحقيق التي يرأسها القاضي الإسرائيلي المتقاعد إلياهو فينوغراد، إن اللجنة ستقدم تقريرها الكامل عن تلك الحرب لرئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك يوم 30 يناير/كانون الثاني الجاري.

وكانت اللجنة قد نشرت في أبريل/نيسان الماضي تقريرا مرحليا عن حرب لبنان تضمن انتقادا شديدا لأولمرت وحكومته وقادة عسكريين كبار. واتهمت اللجنة أولمرت بالإخفاق في "التقدير وتحمل المسؤولية والتعقل" في اتخاذ قرار خوض الحرب على لبنان عقب إقدام عناصر من حزب الله اللبناني على أسر ثلاثة جنود إسرائيليين.

وقالت اللجنة آنذاك إنها لن توصي بشكل مباشر بضرورة استقالة أولمرت، وتعهد أولمرت بالبقاء في منصبه وإصلاح الأخطاء التي توصلت إليها اللجنة رغم الضغط الشديد من كل الأطراف السياسية.

وقبل صدور التقرير النهائي تتباين التكهنات حول طبيعته إذ يقول البعض إنه لن يتضمن "توصيات شخصية" تطعن في هذا المسؤول أو ذاك. إلا أن مسؤولا شارك في عمل اللجنة أكد أن "التقرير النهائي سيكون بنفس صرامة التقرير المرحلي".

وعلى خلفية الجدل الذي ثار في إسرائيل حول الإخفاقات في الحرب على لبنان، استقال كل من وزير الدفاع عمير بيريتس ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش دان حالوتس.

وقد اندلعت تلك الحرب يوم 12 يوليو/تموز 2006 وتواصلت 34 يوما لم تتمكن فيها إسرائيل من تحقيق هدفها المعلن المتمثل في تخليص جندييها المأسورين لدى حزب الله اللبناني الذي تمكن عناصره من إطلاق نحو أربعة آلاف صاروخ على إسرائيل.

وقد خلفت تلك الحرب مقتل أكثر من ألف لبناني جلهم مدنيون ومقتل 119 جنديا إسرائيليا و40 مدينا حسب أرقام رسمية أعلنها الجانبان. وقد اشتكى جنود إسرائيليون شاركوا في الحرب من ضعف التحضيرات وتضارب الأوامر والنقص في المؤونة والإمدادات.

المصدر : وكالات