خطة عربية متكاملة لإنهاء الأزمة اللبنانية
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ

خطة عربية متكاملة لإنهاء الأزمة اللبنانية

الاجتماع الاستثنائي أكد على انتخاب قائد الجيش سليمان رئيسا بشكل فوري (الأوروبية-أرشيف)

اتفق وزراء الخارجية العرب على "خطة عمل متكاملة" لإنهاء الأزمة اللبنانية تقضي بانتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية "فورا"، حسب بيان صدر عن اجتماعهم الاستثنائي مساء السبت في العاصمة المصرية القاهرة.

وتلا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بيانا تضمن هذه الخطة. وأكد أنه "حظي بالإجماع" وأن "سوريا ولبنان شاركتا في المناقشات ووافقتا عليه".

ورحب البيان بـ"توافق مختلف الفرقاء اللبنانيين على ترشيح العماد  ميشال سليمان لمنصب رئاسة الجمهورية، والدعوة إلى انتخابه فوريا وفقا للأصول الدستورية".
 
ونص البيان على "الدعوة إلى الاتفاق الفوري على تشكيل حكومة وحدة وطنية تجري المشاورات لتأليفها طبقا للأصول الدستورية على ألا يتيح التشكيل ترجيح قرار أو إسقاطه بواسطة أي طرف، ويكون لرئيس الجمهورية كفة الترجيح".

ودعا وزراء الخارجية العرب إلى "بدء العمل على صياغة قانون جديد للانتخابات فور انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة".
 
وقرر الوزراء تكليف الأمين العام للجامعة إجراء اتصالات فورية مع جميع الأطراف اللبنانية والعربية والإقليمية والدولية لتنفيذ خطة العمل هذه. كما اتفق الوزراء على الاجتماع لاستعراض نتائج جهود الأمين العام في 27 يناير/كانون الثاني الجاري.

وأفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن وزيري خارجيتي سوريا وليد المعلم والسعودية سعود الفيصل كانا قد اجتمعا في وقت سابق بحضور الأمين العام للجامعة العربية لتنقية الأجواء بين البلدين إثر خلافات شابتها مؤخرا.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن وزيري خارجية قطر والسعودية بذلا جهودا لإقناع نظيرهما السوري بقبول الصياغة النهائية لفحوى الاتفاق.

واعتبر مراقبون أن البيان بصيغته النهائية ذو دلالة هامة بسبب إظهاره رغبة سورية في إنهاء الأزمة بلبنان، كما أنه يشير إلى احتمال سحب المعارضة اللبنانية لمطالبها حول حق النقض (الفيتو) الحكومي وإصرارها على الاتفاق على الحكومة المقبلة قبيل الذهاب إلى انتخاب الرئيس.

وكانت دمشق قد أعلنت مؤخرا وقف التنسيق مع فرنسا بخصوص الفراغ الرئاسي اللبناني ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التي أعلن فيها تجميد الحوار مع سوريا بهذا الشأن ما لم تقترن الأقوال السورية بالأفعال، حسب تعبير ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري حسني مبارك عقد في القاهرة أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

يذكر أن لبنان يشهد فراغا رئاسيا منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق إميل لحود في نوفمبر/تشرين الثاني بسبب عدم توصل فريقي الأكثرية النيابية والمعارضة إلى توافق. وقد تأجلت الجلسة النيابية المقررة لانتخاب رئيس للبلاد للمرة الحادية عشرة إلى 12 يناير/كانون الثاني الجاري.
المصدر : الجزيرة + وكالات