نواكشوط تأسف وباريس مرتاحة لإلغاء رالي دكار
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 03:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 03:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ

نواكشوط تأسف وباريس مرتاحة لإلغاء رالي دكار

نواكشوط قالت إنها كانت محطة آمنة خلال سباق الرالي طيلة ثلاثين عاما (الفرنسية-أرشيف)
أمين محمد - نواكشوط
أبدت نواكشوط أسفها البالغ لإلغاء سباق رالي باريس لشبونة دكار 2008, بعد قرار منظميه إلغاءه لاعتبارات أمنية.
 
وقالت الحكومة الموريتانية إن قرار إلغاء السباق لا علاقة له بالواقع الأمني في البلاد، مشيرة إلى أن نواكشوط ظلت محطة مهمة وآمنة في هذا السباق على مدى الثلاثين عاما الماضية، رغم الاضطرابات الأمنية التي شهدتها المنطقة والعالم بأسره.
 
ورفضت نواكشوط المبررات المقدمة لإلغاء السباق, قائلة إنها ليست موضوعية، منوهة إلى أن البلاد شهدت في الآونة الأخيرة حادثتين "إجراميتين منعزلتين" كما يقع في مناطق عديدة من العالم، إلا أن هذا "لا يمكن أن يُستنتج منه أنها أصبحت بلادا غير آمنة".
 
كما أكدت أنها بعد هاتين الحادثتين قامت بتعزيز إجراءاتها الأمنية بالتنسيق مع المصالح المختصة في الدول الشقيقة والصديقة، كما قدمت أيضا -بشهادة المنظمين أنفسهم- كافة الضمانات والتدابير الأمنية والإجرائية اللازمة لاستقبال وتأمين المتسابقين.
 
موقف باريس
وكانت فرنسا قد نصحت المشرفين على السباق بتجنب مراحل السباق داخل موريتانيا، كما نصحت رعاياها بعدم التوجه إليها، وهو ما جعلها تعلن ارتياحها لإلغاء السباق لأول مرة في تاريخه.
 
وقالت اللجنة المنظمة للسباق في بيانها الصادر يوم الجمعة إنه بعد اتصالات عدة مع الحكومة الفرنسية وخصوصا وزير الخارجية برنار كوشنر, أخذنا قرارا بإلغاء رالي دكار 2008، الذي كان سيبدأ السبت في لشبونة وينتهي في العاصمة السنغالية في 20 من الشهر الجاري, وذلك بعد تهديدات من منظمات "إرهابية".
 
وأكدت اللجنة أنها أخذت في قرارها بعين الاعتبار التشنج الدولي السياسي الحاصل حاليا, ومقتل أربعة سياح فرنسيين في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي بهجوم في موريتانيا, حيث اتجهت أصابع الاتهام في العملية إلى مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.
المصدر : الجزيرة