من بين قتلى بلدة السعدية امرأتان وطفل (الفرنسية)

لقي ستة أشخاص مصارعهم بينهم نساء وأطفال في انفجار عبوة ناسفة بحافلة تقل مدنيين بمحافظة ديالى شمال العاصمة العراقية بغداد.

وقال الرائد أحمد حسن من شرطة ديالى إن الأشخاص الستة بينهم امرأتان وطفل قتلوا، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح لدى انفجار العبوة قرب بلدة السعدية القريبة من مدينة المقدادية.

وتواصلت أعمال العنف بمناطق أخرى حيث جرح ثلاثة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة في بعقوبة، فيما أصيب أربعة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في الأعظمية استهدف دورية للجيش العراقي.

يأتي ذلك في وقت فرضت السلطات العراقية حظرا على تجول يشمل جميع أنواع المركبات في ثلاثة من أكبر مدن محافظة ديالى شمال شرق بغداد المضطربة، وسيطبق في بعقوبة مركز المحافظة وبلدة الخالص والمقدادية "بهدف الحد من العنف".

ضابطان عراقيان قالا إن الجندي قتل الأميركيين عمدا (الفرنسية)
مقتل أميركيين
في تطور آخر، أكد الجيش الأميركي مصرع اثنين من جنوده وجرح ثلاثة آخرين فضلا عن مترجمهم برصاص جندي عراقي أثناء دورية مشتركة بمدينة الموصل الشمالية يوم 26 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش جيمس هوتون إن الحادث وقع عندما كانت الدورية المشتركة تجري عمليات لإقامة موقع قتالي، موضحا أن جنديين عراقيين اعتقلا وهم قيد التحقيق.

وكان ضابطان بالجيش العراقي ذكرا أن جنديا عراقيا قتل جنديين أميركيين عمدا.

وأشار قائد الفرقة الثانية بالجيش العراقي اللواء مطاع الخزرجي إلى أن الدورية تعرضت لهجوم استغله الجندي ليقتلهم، مشيرا إلى أنه "مندس" بصفوف الجيش.

قوات سلفادورية 
في هذه الأثناء، أكد الرئيس السلفادوري إلياس أنطونيو ساكا أن بلاده سترسل 280 جنديا آخرين إلى العراق في فبراير/شباط المقبل كجزء من الدفعة العسكرية العاشرة.

والسلفادور هي الدولة اللاتينية الوحيدة التي لديها قوات بالعراق منذ أغسطس/آب 2003، وتبدي حكومتها استعدادها دائما لمواصلة مساندة الولايات المتحدة.

المالكي أجرى فحوصات في لندن نتيجتها مطمئنة (الفرنسية-أرشيف)
عودة المالكي
على صعيد آخر، عاد رئيس الحكومة نوري المالكي اليوم إلى البلاد بعد إجراء فحوصات طبية في لندن.

وقال مصدر برئاسة الوزراء فضل عدم الإفصاح عن اسمه إن المالكي (57 عاما) بصحة جيدة.

وذكر مكتبه الإعلامي أن نتائج الاختبارات التي أجراها "سليمة ومطمئنة جدا".

المصدر : وكالات