مشعل يهاجم حكومة فياض ويتهمها بملاحقة المقاومة
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ

مشعل يهاجم حكومة فياض ويتهمها بملاحقة المقاومة

خالد مشعل أكد تمسك حماس بالمقاومة باعتبارها خيارا إستراتيجيا (الفرنسية)

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) خالد مشعل برحيل حكومة تصريف الأعمال برئاسة سلام فياض, داعيا في الوقت ذاته حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى حوار وطني غير مشروط.
 
وقال في خطاب ألقاه بدمشق بمناسبة الذكرى العشرين لانطلاق حماس إن "حكومة سلام فياض لا بد أن ترحل وعلى شعبنا وعلى الجميع أن يمنعوا مثل هذه الحكومة من أن تقامر بمصالح الشعب الفلسطيني".
 
واتهم مشعل تلك الحكومة بأنها "تلاحق شعبنا في كل مكان وتنزع سلاح المقاومة، وتأخذ الأموال من منحة باريس لنزع سلاح المقاومة", مؤكدا تمسك حركته بـ"برنامج المقاومة حتى يرحل آخر جندي صهيوني عن أرض فلسطين, وما زالت حماس مع المقاومة كخيار إستراتيجي ولن يستطيع أحد أن يطفئ جذوتها".
 
لا اتصالات
وفي رده على أنباء عقد لقاءات بين حماس وإسرائيل نفى رئيس المكتب السياسي ذلك, قائلا "لا توجد اتصالات مع الصهاينة, هؤلاء أعداؤنا", كاشفا رفض حركة المقاومة الإسلامية في الفترة الأخيرة اقتراحا أوروبيا بعقد لقاء بين الطرفين.
 
واستطرد مشعل بقوله "لو كنا متهافتين على الهدنة والتفاوض مع إسرائيل, لما كنا ملاحقين ومحاصرين, ولما أهدرت دماء أعضائنا".
 
كما دعا إلى "التوافق على برنامج نضالي، على أن ندير الصراع معا, نصعّد معا ونهدِّئ معا, لكن لا إسقاط لخيار المقاومة". وتحدث عن السلطة الفلسطينية بقوله "كم مرة فاوضوا, كم مرة ساوموا, حتى الذين فاوضوا كم مرة فاوضوا, وماذا كانت النتيجة؟".
 
كما تطرق إلى الأزمة الداخلية بين حماس وفتح مبديا استعداد حركته للحوار حيث قال "نحن جاهزون لحوار بلا شروط وكل القضايا تبسط للبحث, بما فيها الانتخابات المبكرة, وأقول لفتح وقيادتها إن المشكلة ليست بيننا وبينكم, الخطر علينا وعليكم من الخط السياسي".

رمضان شلح أعرب عن تشاؤمه إزاء الأزمة الداخلية الفلسطينية (رويترز)
طريق مسدود
بدوره أعرب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح عن تشاؤمه من إمكانية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
وقال شلح إن الرهان الذي بدأ بأوسلو وصل إلى طريق مسدود, مؤكدا أن المقاومة هي بوصلة الشعب الفلسطيني وسبيله إلى التحرير.
 
وشن الأمين العام للجهاد هجوما لاذعا على سلام فياض دون أن يسميه, قائلا إن "من يعزي الصهاينة في جنودهم ويسفه المقاومة لا يحظى بثقة الشعب, بل هو محط ثقة واشنطن وتل أبيب".
 
وعن الأزمة الداخلية قال شلح "إن الخلاف الفلسطيني كبير وحتى لا نمنيكم بالشعارات فإن الأزمة عميقة وليست وليدة اليوم, إن جذور الأزمة في صلب المشروع الوطني الفلسطيني".
 
كما ناشد الحكومة المصرية الضغط على الرئيس محمود عباس وفتح وحماس للجلوس إلى حوار فلسطيني, مؤكدا أن القاهرة تستطيع القيام بهذا الدور الكبير.
المصدر : الجزيرة + وكالات