ولد هيداله اتهم ولد زيدان بإدانة نجله في قضية قانونية لم تحسم بعد (الجزيرة-أرشيف)

أمين محمد-نواكشوط

هاجم رئيس موريتانيا الأسبق محمد خونا ولد هيداله رئيس الوزراء الزين ولد زيدان، واتهمه بالتدخل السافر في القضاء وخرق استقلاليته بسبب تحدثه عن مسألة لا تزال معروضة على البرلمان ولم تحسم بعد تتعلق بنجل ولد هيداله، سيدي محمد المعتقل في المغرب حاليا.

وقال ولد هيداله في بيان نشر في العاصمة نواكشوط إن ولد زيدان أدان سيدي محمد بتهمة التورط في ملف المخدرات، في وقت "لا توجد فيه حجة قوية تثبت ذلك، إذ لم يوجد بحوزته ما يدل على ذلك، ولم يعثر في منزل ذويه على ما يثبت ما نسب إليه، كما لم يعترف هو نفسه بأي صلة بالملف".

وهدد ولد هيداله بعدم البقاء مكتوف الأيدي إزاء محاولات توريطه وتوريط أفراد أسرته، ومحاولة النيل من أعراضهم بناء على اتهامات قال إنها "أوهى من بيت العنكبوت"، مذكرا بأن من يصفهم بأباطرة تجار المخدرات في البلد "معروفون، ولن تستطيع أي تصريحات إعلامية أن تغير من الحقيقة شيئا، أو تخدع الرأي العام".

وتعهد بمواصلة نضاله ضد من قال إنهم يقفون أمام إحداث التغيير المنشود، ويستغلون الإدارة والقضاء في تصفية الحسابات السياسية، والتستر على أخطاء وعورات الأصدقاء، وعدم القيام بأدنى الإجراءات لمحاربة الإجرام وحفظ الأمن في البلد.

سحب التصريح
من جهتها نددت هيئة الدفاع عن سيدي محمد ولد هيداله بتصريحات الزين ولد زيدان ووصفتها بالمخالفة للقانون، وطالبته بسحبها والاعتذار عنها.

واعتبرت في بيان لها نشر اليوم في نواكشوط إنها تمثل طعنة في استقلالية القضاء، وتحريضا للرأي العام، واعتبرت أن نشر التلفزيون الموريتاني تصريحات ولد زيدان المدينة لموكليها يمثل مشاركة في الجرم، على حد وصفها.

وكان رئيس الوزراء الموريتاني قال أمام البرلمان إن المتهم الرئيس في المتاجرة بالمخدرات يوجد الآن رهن الاعتقال في بلد مجاور و"لا ننتظر إلا تسليمه لإغلاق ملف المخدرات"، في إشارة واضحة إلى سيدي محمد نجل محمد خونا.

المصدر : الجزيرة