مشعل: رفضنا دعوة أوروبية لعقد لقاء مع الإسرائيليين
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ

مشعل: رفضنا دعوة أوروبية لعقد لقاء مع الإسرائيليين

خالد مشعل قال إن السياسة والسلطة ليستا بديلا عن المقاومة (الجزيرة-أرشيف)

كشف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أن الحركة رفضت مبادرات أوروبية عرضت عليها لمناقشة هدنة مع إسرائيل بصفة غير مباشرة في دول أوروبية.

وكذّب مشعل الأنباء التي تحدثت في الآونة الأخيرة عن عرض حماس هدنة على الإسرائيليين وسعيها للتفاوض معهم، وقال "لو كنا متهافتين على الهدنة والتفاوض مع إسرائيل لما كنا ملاحقين ومحاصرين ولما أهدرت دماء أعضائنا".

وأضاف مشعل في مهرجان بالعاصمة السورية دمشق بمناسبة الذكرى العشرين لانطلاق حماس، "من كانت يده على الزناد ورجله في الخندق لا يعقل اتهامه بمثل هذه الفرية".

وطالب رئيس المكتب السياسي لحماس في المهرجان الذي عقد تحت شعار "أمناء على العهد أوفياء بالوعد"، برحيل حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية التي يرأسها سلام فياض، وقال إنها "تنفق من أموال مؤتمر المانحين في باريس لتنزع سلاح المقاومة".

واتهم مشعل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية بـ"مساعدة إسرائيل في استنزاف المقاومة"، مؤكدا أن هذه المقاومة مستمرة وقوية ولن يستطيع أحد أن يطفئ جذوتها.

وردا على الاتهامات التي توجه للحركة بكونها تخلت عن خيار السلاح وانشغلت بالسياسة، قال إن "السياسة والسلطة ليستا بديلا عن المقاومة"، وأضاف "نحن لسنا أمام سلطة حقيقية، إنها سلطة في ظل الاحتلال ولسنا متشبثين بها".

وأكد مشعل تمسك حماس ببرنامجها قائلا إنها "بدأت مقاومة وما زالت مقاومة وستستمر مقاومة حتى يرحل آخر جندي إسرائيلي عن فلسطين".

وأضاف أن الحركة "نجحت في نقل معركة السلاح والبندقية إلى داخل الأراضي الفلسطينية وصعبت المهمة على الاحتلال الإسرائيلي، وحشدت الدعم العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية، إضافة إلى البعد الدولي والإنساني".

واعترف مشعل بأن "لحماس أخطاءها"، لكنه اعتبرها من جنس ما سماه "أخطاء التفاصيل وليست أخطاء الانحراف عن الإستراتيجية والبوصلة والأهداف".

وشكر رئيس المكتب السياسي لحماس دولة مصر على حلها أزمة الحجاج الفلسطينيين الذين كانوا عالقين على أراضيها، وثمن سماحها لهم بالعودة من معبر رفح، وقال إن اتصالات تمت مع عدة دول بشأن هذه الأزمة ذكر منها السعودية وسوريا وقطر والسودان واليمن.

ودعا مشعل الدول العربية إلى "اتخاذ قرار جريء برفع الحصار عن غزة"، وكذا إلى تغيير اتفاق معبر رفح لتصبح السيادة عليه لمصر والفلسطينيين فقط.

المصدر : الجزيرة