الجيش الأميركي أكد أن معظم الهجمات تقع في شمالي العراق (الفرنسية-أرشيف)

فرضت السلطات العراقية حظرا على تجول المركبات طوال اليوم الجمعة في ثلاث من أكبر مدن محافظة ديالى شمالي شرقي العراق، بهدف الحد من وقوع أعمال العنف.

وأوضح العميد في الجيش العراقي راغب العميري، أن الحظر سيشمل جميع أنواع المركبات، وسيطبق في بعقوبة -مركز المحافظة- وبلدة الخالص والمقدادية، مشيرا إلى أن الحظر يأتي بسبب الأوضاع الأمنية في عموم المحافظة، وخصوصا المناطق التي شملها الحظر "لأنها أكثر المناطق توترا، وتشهد أعمال عنف شبه يومية".

وقال شهود عيان في بعقوبة إن شوارع المدينة يسودها هدوء تام، وأنها خالية تماما من جميع أنواع المركبات.

الرؤية الأميركية
وقبيل يوم واحد من تطبيق الحظر أعلن الجنرال الأميركي جيمس بوزر أن نسبة الهجمات "أكثر بكثير" في شمالي البلاد منها في أي منطقة أخرى.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في قاعدة للجيش الأميركي في بعقوبة "هناك ما معدله نحو خمسين هجوما يوميا في هذه المنطقة، مقابل ثمانية هجمات في بغداد، ونحو هجومين في الأنبار غربي العراق".

ما بين ألفين إلى ثلاثة آلاف من مقاتلي مجالس الصحوة موجودون في ديالى (الفرنسية-أرشيف)
واعتبر أنه من الممكن القول إن ما بين 50% و60% من الهجمات التي يشهدها العراق، تقع في الشمال خصوصا حول الموصل.

يذكر أن الجيش الأميركي أعلن أمس مقتل اثنين من جنوده في هجوم بالأسلحة الخفيفة لدى تنفيذهم عملية في محافظة ديالى.

تجدر الإشارة إلى أنه ينتشر نحو عشرين ألف جندي أميركي من أصل 160 ألفا في العراق في ثلاث محافظات شمالي البلاد، بينهم خمسة آلاف بمحافظة ديالى، التي ينتشر فيها أيضا نحو 13 ألف جندي عراقي، ونحو 15 ألف شرطي، بالإضافة إلى ما بين ألفين وثلاثة آلاف شخص من مجالس الصحوة، يقاتلون تنظيم القاعدة.

وعلى الصعيد الميداني قالت مصادر أمنية عراقية إن نحو ثمانية عراقيين بينهم شرطي قتلوا أمس وأصيب أكثر من عشرين آخرين في هجمات متفرقة بالعراق أمس الخميس.

المصدر : وكالات