اغتيال مسؤول الصحوة بالمشاهدة وهدوء حذر بديالى
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ

اغتيال مسؤول الصحوة بالمشاهدة وهدوء حذر بديالى

شوارع بعقوبة خلت من المارة بعد حظر تجول المركبات (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية مقتل أحد المسؤولين بمجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة بتفجير عبوة ناسفة داخل سيارته في بلدة المشاهدة شمالي بغداد.

وقال متحدث باسم الشرطة إن مسلحين يشتبه بانتمائهم إلى القاعدة تسللوا فجرا إلى سيارة عدنان قيس فوزي مسؤول إحدى مجموعات الصحوة في المشاهدة، وزرعوا عبوتين ناسفتين انفجرتا قبيل وصول الرجل إلى حاجز يتولى مسؤوليته مما أدى لمقتله على الفور.

من جهته أفاد الجيش الأميركي أن جنوده قتلوا اثنين من المسلحين شمالي بلدة المقدادية شمال شرقي العاصمة في إطار عملية استهدفت عناصر القاعدة بهذه المنطقة، مضيفا أن إحدى مروحياته قتلت مسلحا آخر وجرحت اثنين عندما أطلقت صاروخا على منزل بمنطقة ريفية جنوبي بغداد. وتم اعتقال خمسة أشخاص يشتبه في أنهم مسلحون بالمنطقة ذاتها.

وإلى الجنوب من العاصمة أيضا، قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا مدنيا في إطلاق للنيران من سيارة ببلدة جرف الصخر.

وبموازاة ذلك اعتقلت القوات العراقية والبولندية ثلاثة مسلحين ببلدة عفج شرقي الديوانية الخميس، كما اعتقلت قوات الأمن العراقية والقوات الأميركية 18 مسلحا بمنطقة الجبانة في النجف باليوم ذاته.

حظر تجول

حظر التجول بديالى يهدف للحد من العنف المتصاعد (رويترز)
يأتي ذلك في وقت فرضت السلطات العراقية حظرا على تجول المركبات بثلاثة من أكبر مدن محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وقال العميد راغب العميري إن الحظر يشمل جميع أنواع المركبات وسيطبق في بعقوبة مركز المحافظة وبلدة الخالص والمقدادية بهدف الحد من العنف، موضحا أن الحظر يأتي بسبب الأوضاع الأمنية بعموم المحافظة خصوصا المناطق التي شملها الحظر لأنها أكثر المناطق توترا وتشهد أعمال عنف شبه يومية.

وفور تطبيق هذا الحظر ساد هدوء تام، وخلت شوارع المحافظة من جميع أنواع المركبات.

وكان الجنرال الأميركي جيمس بوزر قال خلال مؤتمر صحفي في بعقوبة الأربعاء إن نسبة الهجمات أكثر بكثير شمال البلاد منها بأي منطقة أخرى، وتصل لخمسين إلى ستين هجوما يوميا حول الموصل وبعقوبة والمقدادية مقابل ثمانية هجمات في العاصمة وهجومين في الأنبار.

هدنة الصدر
في هذه الأثناء دعا مساعد بارز للزعيم الشيعي مقتدى الصدر لاحترام وقف إطلاق النار ضد القوات الأميركية، وإنهاء الخلافات مع المجلس الإسلامي الأعلى العراقي بزعامة عبد العزيز الحكيم وحزب الدعوة بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي.

"
التيار الصدري انتقد ضمنيا دعوة الحكيم توقيع اتفاقية مع القوات الأميركية معتبرا ذلك انتدابا على البلاد
"
وذكر عبد الهادي المحمداوي بخطبة الجمعة بمسجد الكوفة أن التيار الصدري ينفذ مبادرات الصدر السلمية وسط العراق وجنوبه لاسيما تلك التي شهدت أعمال عنف، واتهم
بعض المسؤولين بحزبي الحكيم والمالكي بالسعي لعرقلة هذه المبادرات داعيا لتنحيتهم عن مناصبهم.

من جهته حذر مسؤول آخر بالتيار الصدري من توقيع اتفاقية مع القوات الأميركية، معتبرا ذلك "انتدابا" على البلاد.

وقال الشيخ صلاح العبيدي إنه "حسب علمنا فإن القوات الأميركية ليست محتلة بقدر كونها منفذة لقرارات الأمم المتحدة، لهذا فإن التعامل معها مباشرة كقوات محتلة سيؤدي إلى انتداب".

وكان الحكيم طالب بكلمة ألقاها خلال مؤتمر ديني عقد الخميس في النجف بتوقيع اتفاقية مع القوات الأميركية تتعلق بمستقبل وجود قوات التحالف بالبلاد.

المصدر : وكالات