عراقيون يشيعون جنازة الصحفي علاء عبد الكريم الذي قتل في انفجار شمال بغداد (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إنه قتل أربعة مسلحين واعتقل 18 آخرين وضبط مخبأ أسلحة في مداهمات استهدفت شبكات تنظيم القاعدة بمحافظة ديالى، مضيفا أنه اعتقل 13 مسلحا آخرين في بغداد والطارمية وسلمان بك.

من جهتها أعلنت مصادر أمنية عراقية اعتقال شبكة تابعة لجماعة أنصار السنة في أحد أحياء كركوك شمال العاصمة بغداد.

وفي الموصل قالت الشرطة إن مسلحين اغتالوا رئيس قسم الشريعة في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الموصل خليل إبراهيم وجرحوا شخصا آخر بإطلاق النار عليه من سيارة مسرعة في هذه المدينة الواقعة شمال العراق.

كما قتل المصور التلفزيوني علاء عبد الكريم الذي يعمل في قناة الفرات التلفزيونية وسائقه وأصيب شخصان آخران أحدهما صحفية، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة كانوا يستقلونها في منطقة بلد شمالي بغداد.

وفي العاصمة بغداد قتل ستة شرطيين وجرح 12 شخصا آخرين -بينهم خمسة من الشرطة- أثناء هجمات متفرقة في أحياء المستنصرية والغدير والمنصور وشارع النضال، في حين عثرت الشرطة على جثث ثلاثة أشخاص في أماكن مختلفة من المدينة.

وفي طوز خورماتو قالت الشرطة إنها عثرت على رأسين مقطوعين لشقيقين في هذه البلدة الواقعة شمال بغداد بعد أسبوع من اختطافهما على يد مسلحين.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل أحد عناصر الصحوة وأصيبت ابنته ونجله وشخص أخر بجروح في هجوم مسلح استهدف سيارتهم شمال المدينة.

الإعلان عن الهجوم ضد القاعدة بالموصل جاء بعد انفجار خلف 60 قتيلا بالمدينة (رويترز)
هجوم الموصل
وتزامنت هذه التطورات مع تأكيد القوات العراقية تصميمها على ما سمته تطهير مدينة الموصل من مقاتلي القاعدة، في حين قال الجيش الأميركي إن العملية المعتزمة ليست المعركة الحاسمة التي تحدثت بغداد عنها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري للصحفيين في بغداد إن الهدف ليس فقط تطهير المدينة، وإنما كيفية الحفاظ على جميع المناطق والشوارع لتكون مناطق آمنة، مؤكدا أن الهدف ليس النجاح فحسب بل الإبقاء على النجاح.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أعلن الأسبوع الماضي ما وصفه بأنه هجوم حاسم نهائي ضد القاعدة في الموصل، ولكن قائد القوات الأميركية في شمال العراق اللواء مارك هرتلينغ حذر من وصف العمليات ضد تنظيم القاعدة بأنها هجوم نهائي.

وقال هرتلينغ إن وصف هذا الهجوم بالنهائي سيسمح للمسلحين بالتسلل وإعادة التجمع في مكان آخر، مشيرا إلى أن القوات الأميركية لن تستعجل إتمام المهمة بل ستنفذ عملية عسكرية طويلة الأمد.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي اللواء كيفين برغنر إن ذلك لا يعني التهوين من أهمية المهمة، مؤكدا أن حسم هذه العملية شيء سيصير أكثر وضوحا على مدى الزمن.

وأشار إلى أن الحسم من جانب القيادة العراقية في مسألة الهجوم على القاعدة في الموصل هو أكثر ما يهمها، مضيفا أن المعركة مهمة وعلى الجميع الالتزام بها.

وأعلن عن الهجوم ضد القاعدة في الموصل بعد انفجار كبير في مبنى قال الجيش الأميركي إن القاعدة كانت تستخدمه في تخزين السلاح والمتفجرات وأسفر ذلك عن مقتل 60 شخصا.

المصدر : وكالات