الأمن المصري وحماس يشتركان بتنظيم حركة المعابر
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/24 هـ

الأمن المصري وحماس يشتركان بتنظيم حركة المعابر

قوات تابعة لحماس تساعد في تنظيم حركة السيارات على الحدود مع مصر (الفرنسية)

منع الأمن المصري وقوات تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) السيارات الفلسطينية من عبور منفذ رفح على حدود قطاع غزة وذلك بتنسيق كامل بين الطرفين للمرة الأولى منذ تسعة أيام.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح أن معبري صلاح الدين والبرازيل مفتوحان أمام تنقل الأفراد. وأضاف أن نسبة حركة التنقل هي في أدنى المستويات بسبب سوء الأحوال الجوية والإجراءات المصرية في التحقق من هوية الفلسطينيين الذين يعبرون المعابر الحدودية.
 
وأوضح المراسل أن قوات الأمن المركزي المصري في مدينة رفح المصرية تطبق إجراءات أمنية للتحقق من هوية أهل غزة الموجودين داخل الحدود المصرية.

من جهته قال شرطي من حركة حماس يتمركز أمام بوابة صلاح الدين "تلقينا أمرا هذا الصباح (بمنع السيارات من العبور) ويبدو أنه تم التوصل إلى اتفاق".
 
لكن تدفق المارة لا يزال مستمرا ويتم بشكل منظم من جانبي الحدود رغم أنه تباطأ قياسا بالأيام السابقة.
 
قضية المعتصمين
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة أن قضية الفلسطينيين المعتصمين أمام مبنى محافظة العريش للسفر عبر الأراضي المصرية في طريقها إلى الحل بعد أن وافقت القاهرة على السماح لهم بالمغادرة.

وأضاف المراسل أن السلطات قامت بتسجيل أسمائهم ووجهاتهم، وسوف يرحلون من العريش نحو العاصمة المصرية ليتمكنوا لاحقا من إكمال سفرهم إلى أماكن أعمالهم ودراستهم في الدول المجاورة.

وكان نحو 1500 فلسطيني غالبيتهم من الطلاب والعاملين في الخارج قد اعتصموا في مدينة العريش في إطار الضغط للسماح لهم بالسفر إلى خارج مصر.
 
وقالت مصادر فلسطينية في غزة إن المعتصمين الذين وصلوا العريش عبر الحدود بين مصر وقطاع غزة يطالبون السلطات المصرية بختم جوازات سفرهم من أجل التوجه للدول التي يريدون السفر إليها لإكمال دراستهم أو الالتحاق بأعمالهم.

أسلحة سيناء
تواصل دخول الأفراد رغم منع
السيارات من العبور (رويترز)
على صعيد آخر، نقلت مراسلة الجزيرة في القاهرة لينا الغضبان عن مصادر مصرية أن الأمن المصري ألقى القبض على مجموعات فلسطينية متفرقة في أماكن عدة من سيناء المصرية وبحوزتهم أسلحة وذخيرة ومواد متفجرة.
 
ولم يتضح على الفور إلى أي الجهات السياسية ينتمي المقبوض عليهم.

وفي وقت سابق من مساء الخميس، سمع دوي انفجار قرب معبر كرم أبو سالم الذي يقع في نقطة التقاء الحدود بين مصر وإسرائيل وقطاع غزة، لكن مصادر أمنية مصرية قالت إنها تأكدت من أن الصوت كان لإطلاق نار.

وقالت تلك المصادر إن إطلاق النار وقع على الجانب الإسرائيلي أو جانب قطاع غزة من نقطة التقاء الحدود. وقال شهود في منطقة الحدود في رفح إن رصاصة أطلقت بسبب ضخامة الحشود الفلسطينية في المنطقة.
 
ولم يتضح من أطلق الرصاصة ولا توجد تقارير عن ضحايا. ومن جهته قال متحدث عسكري إسرائيلي إنه لا معلومات لديه عن وقوع انفجار في المنطقة.

يذكر أن إسرائيل فرضت حصارا على قطاع غزة منذ 17 يناير/ كانون الثاني، وفجر نشطاء فلسطينيون إثر ذلك فتحات في الحاجز الحدودي بين مصر والقطاع في تحد للحصار، الأمر الذي سمح لعشرات الألوف من الفلسطينيين بالتدفق إلى الأراضي المصرية. ومنذ مطلع الأسبوع بدأت القوات المصرية تستعيد السيطرة تدريجا على الحدود.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: