مقتل صحفي عراقي وهجمات تستهدف الشرطة ببغداد
آخر تحديث: 2008/1/31 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/31 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/24 هـ

مقتل صحفي عراقي وهجمات تستهدف الشرطة ببغداد

شرطي عراقي يفحص سيارة في أحد نقاط التفتيش ببغداد (الفرنسية)

قتل أربعة أشخاص بينهم صحفي وأصيب نحو 20 آخرين في هجمات شمال بغداد وجنوبها استهدف معظمها قوات الأمن العراقية.

وقالت مصادر أمنية إن شرطيا قتل في حين أصيب أربعة أشخاص بينهم شرطيان في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم قرب مبنى الجامعة المستنصرية في شارع فلسطين شرق العاصمة العراقية.
 
كما أصيب خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من الشرطة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في شارع الغدير وسط بغداد. وفي شارع النضال جرح شخصان في انفجار عبوتين ناسفتين في موقع قريب من نقطة تفتيش للجيش العراقي.
 
وفي منطقة اليرموك غرب العاصمة أدى سقوط قذيفة هاون إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.
 
أما في بعقوبة شمال شرق بغداد فقتل شخص وأصيبت ابنته ونجله وشخص آخر بجروح في هجوم مسلح استهدف سيارتهم شمال المدينة. وأشار مصدر في الشرطة إلى أن القتيل كان ينتمي إلى قوات الصحوة في محافظة ديالى.
 
من جهة أخرى قالت مصادر مطلعة اليوم الأربعاء إن صحفيا عراقيا يعمل مصورا لقناة تلفزيونية محلية وسائقه قتلا وأصيب شخصان آخران بينهم صحفية جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة كانوا يستقلونها أمس في منطقة بلد شمالي بغداد.
 
انفجار بالموصل الأسبوع الماضي خلف 34 قتيلا (الفرنسية-أرشيف) 
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في قناة الفرات أن المصور علاء عبد الكريم كان متوجها ضمن فريق إلى مدينة سامراء لتغطية أخبار البدء بحملة إعادة إعمار المرقدين العسكريين عندما تعرضت مركبتهم للانفجار. وأصيبت في الهجوم المراسلة فاطمة الحسني وحيدر جواد وهو مساعد مصور.
 
تعزيزات بالموصل
وفي تطور سابق أمس قتل عراقي وجرح 15 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية أميركية وسط مدينة الموصل شمالي العراق. كما قتل مسلحون شرطيين وأصابوا اثنين آخرين في هجوم على سيارة للشرطة.
 
يتزامن ذلك مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الموصل، شملت دبابات ومروحيات تحضيرا لشن هجوم تصفه الحكومة بأنه حاسم ونهائي على تنظيم القاعدة في تلك المدينة.
 
وأوضح مسؤولون عسكريون أميركيون أن عملياتهم الخاصة حول الموصل -وهي ثالثة كبريات المدن في العراق- مستمرة لملاحقة مقاتلي القاعدة، وذلك دعما لعملية "العنقاء الشبح" التي انطلقت مطلع الشهر الجاري وتركزت في المحافظات الشمالية.
 
ويرجح العسكريون الأميركيون أن الموصل لا تزال تشكل خطرا كونها مركز جذب إستراتيجي لعناصر القاعدة.
المصدر : وكالات