ضغوط دولية ومحلية على سوريا للإفراج عن معارضين
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 05:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 05:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ

ضغوط دولية ومحلية على سوريا للإفراج عن معارضين

ارتفعت أصوات دولية ومحلية تطالب السلطات السورية بالإفراج عن معارضين مما يعرف بـ"إعلان دمشق" الذي يضم ناشطين بأحزاب المعارضة في سوريا.

فعلى المستوى الدولي طالبت الولايات المتحدة الثلاثاء بالإفراج عن المعارض والنائب السوري السابق رياض سيف الذي اعتقل الاثنين معربة عن قلقها بشأن وضعه الصحي.

واعتبرت واشنطن أنه "حان الوقت" لتضع دمشق حدا لما تعتبره انتهاكات لحقوق الإنسان ودعما للإرهاب.

وطالب توم كيسي مساعد الناطق باسم الخارجية الأميركية الحكومة السورية بإطلاق سراح سيف والإفراج عن المعارضين الآخرين "الذين يحاكمون بسبب رغبتهم في التعبير عن أفكارهم والمشاركة في حوار سياسي في سوريا".

حملة اعتقالات
واعتقل رياض سيف الاثنين في دمشق في إطار حملة تشنها السلطات ضد المعارضة، حسب ما أعلنت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا.

ووجهت إلى المعارض السوري -على غرار عشرة معارضين آخرين- تهمة "النيل من هيبة الدولة وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية ونشر أخبار كاذبة والانتساب إلى جمعية سرية تهدف إلى تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي"، حسب ما قال رئيس المنظمة عمار القربي.

وكان سيف قد شارك في ديسمبر/كانون الأول في اجتماع للمجلس الوطني لـ"إعلان دمشق"، والذي يدعو "جميع مكونات الشعب السوري" إلى العمل على "ضرورة التغيير الجذري في البلاد ورفض كل أشكال الإصلاحات الترقيعية أو الجزئية أو الالتفافية".

التزامات دولية
ومن جهتها طالبت فرنسا وألمانيا سوريا بالإفراج الفوري عن سيف الذي مثل أمام قاضي التحقيق الثالث في المحكمة الجنائية. وأدان الاعتقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير.

وقال شتاينماير في بيان "لا يجب أن يسمح بانتزاع حرية من يكافح بوسائل سلمية من أجل الإصلاح السياسي وحكم القانون وحقوق الإنسان".

أما فرنسا فقد دعت سوريا لاحترام التزاماتها الدولية و"الإفراج الفوري وغير المشروط" عن المعارضين. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية باسكال أندرياني إن باريس "تجدد الإعراب عن قلقها حيال الانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا".

باريس وواشنطن وبرلين طالبت سوريا بالإفراج عن معارضين (رويترز)
وتابعت أن فرنسا "تدعو النظام السوري إلى احترام التزاماته الدولية وخصوصا حرية الرأي التي تكفلها الشرعية الدولية للحقوق المدنية والسياسية التي صادقت عليها سوريا العام 1969".

رسالة إلى الرئيس
أما على المستوى المحلي فقد طالب المرصد السوري لحقوق الإنسان "بالإفراج الفوري عن رياض سيف وجميع معتقلي الرأي في السجون السورية وإنهاء سياسة الاعتقال التعسفي".

وذكر المرصد في بيان له أن سيف "يعاني حالة متقدمة من سرطان البروستات وانسدادا في شرايين القلب ويحتاج إلى العلاج الدائم".

وسبق أن اعتقل سيف عام 2001 مع تسعة معارضين في الفترة التي عرفت بربيع دمشق، ثم أطلق سراحه في 2006 بعد أن أمضى أربع سنوات وخمسة أشهر من حكم بالسجن لمدة خمس سنوات كان صدر بحقه.

ومن جهته وجه الناشط الحقوقي السوري هيثم المالح إلى الرئيس بشار الأسد رسالة مفتوحة ناشده فيها "العمل على إخلاء السجون من نزلائها أصحاب الرأي، والانفتاح على مختلف المشارب السياسية في البلاد".

واعتبر المالح أن أعضاء إعلان دمشق المعتقلين ليسوا إلا جزءا يسيرا من قوافل متواصلة من المواطنين السوريين الذين يدفعون ضريبة المطالبة بالحرية.

المصدر : وكالات