ولد حاج الشيخ(يسار) قال إن أهداف منظمته هي أهداف الشعب الموريتاني ذاتها(الجزيرة نت)
أمين محمد-نواكشوط
أعلن اليوم في العاصمة الموريتانية نواكشوط عن الترخيص لمنظمة "الرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني والدفاع عن فلسطين والعراق" بعد سنوات من الحظر والمطاردة الأمنية والإدارية.

وقال الأمين العام للمنظمة محمد غلام ولد الحاج الشيخ إن وزارة الداخلية الموريتانية (الجهة الوصية على الأحزاب والمنظمات) قررت الترخيص لمنظمته، ورفع الحظر الذي ظل مفروضا عليها.

وأضاف ولد الحاج الشيخ وهو قيادي إسلامي في اتصال مع الجزيرة نت أن إفراج الحكومة الموريتانية عن ملف الرباط الذي ظل حبيس أدراج وزارة الداخلية منذ ثماني سنوات يمثل بشارة خير، ودليلا "على أن الإدارة الموريتانية بدأت تحترم القانون وحق الجميع في التجمع والتنظيم".

وبشأن الأهداف التي يسعى لتحقيقها قال ولد الحاج الشيخ إنها أهداف الشعب الموريتاني المتمثلة في "التخلص من عار التطبيع والاستمرار في الوقوف مع الشعب الفلسطيني وكل الشعوب المظلومة".

ويأتي الترخيص لمنظمة الرباط وسط مطالبات واسعة في موريتانيا بقطع العلاقات التي أقامها نظام الرئيس السابق سيدي ولد أحمد الطايع مع إسرائيل، وهي أول منظمة مناهضة للتطبيع يتم الترخيص لها بشكل رسمي.

وكانت أغلب الأحزاب السياسية -بما فيها أحزاب الأغلبية الحاكمة- قد طالبت في رسالة بعثتها للرئيس الموريتاني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله بوضع حد لهذه العلاقات.

المصدر : الجزيرة